الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

الأسد والمعارضة يحشدان لمعركة القلمون

أ ف ب، د ب أ - دمشق، إسطنبول يحشد النظام السوري والمعارضة قواتهما استعداداً لمعركة القلمون شمال دمشق، فيما بحث رئيس الائتلاف الوطني أحمد الجربا مع السيناتور الأمريكي جون ماكين هاتفياً آخر التطورات. وشهد يوم أمس تصعيداً في العمليات العسكرية في منطقة القلمون ونزح آلاف السوريين إلى بلدة عرسال اللبنانية، حيث يواجهون صعوبة بالغة في إيجاد مأوى. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة دارت في محيط مدينة قارة في القلمون، على طريق حمص - دمشق الدولي، مشيراً إلى حركة نزوح كثيفة مستمرة لسكان قارة. وبين مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن «العمليات الجارية في القلمون تشكل تمهيداً لمعركة كبيرة». وأشار المرصد إلى استقدام القوات النظامية والكتائب المقاتلة تعزيزات إلى المنطقة، موضحاً أن حزب الله حشد آلاف المقاتلين على الجانب اللبناني من الحدود مع القلمون في إطار مشاركته في القتال إلى جانب قوات النظام، وإلى حشد أيضاً للكتائب المعارضة بالآلاف. من جهة أخرى، ذكرت وكالة إعلامية تابعة للائتلاف الوطني السوري المعارض أمس أن 14 شخصاً قتلوا في عمليات إعدام ميداني نفذتها قوات النظام السوري أمس الأول في ريف حمص. وأكدت وكالة «مسار برس» الإعلامية أن قوات النظام السوري شنت هجوماً على قرية وادي المولة في ريف حمص، وأعدمت 14 من سكانها بينهم عائلة كاملة. وكشف مصدر سياسي في الائتلاف السوري أمس أن السيناتور الأمريكي جون ماكين بحث هاتفياً مع رئيس الائتلاف أحمد الجربا أحدث التطورات السورية. وبين المصدر أن ماكين تحدث فجر أمس مطولاً بالهاتف مع الجربا حول أحدث التطورات في الوضع السوري ميدانياً وسياسياً، مشيراً إلى أنه أبدى كل المسؤولية اتجاه دعم الثورة السورية. ولفت إلى طلب الجربا من ماكين العمل لاستصدار قرار ملزم من الكونغرس بضرورة إجبار قوات الحرس الثوري الإيراني وميليشيا حزب الله على الخروج من سوريا، وبدعم إغاثي وعسكري للثوار في الداخل، وأن ماكين وصف حزب الله بأنه «قوة احتلال تعمل ضد طموحات السوريين».