الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

مصر تردع الخارجين على قانون التظاهر

أ ف ب، واس ـ القاهرة، موسكو أخفق أنصار جماعة الإخوان المسلمين في تنظيم تظاهرات كبيرة أمس، فيما التزمت القوى الأمنية المصرية أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع استفزازات الإخوان الذين خرقوا قانون تنظيم التظاهر. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في حي المهندسين في القاهرة، وعلى طريق رئيس مؤدٍ إلى الأهرامات، ورد المتظاهرون برشق الشرطة بالحجارة وإحراق الإطارات. ولم تسجل أمس مشاركة كبيرة في تظاهرات الإخوان، خصوصاً في القاهرة فيما ألغيت التظاهرة الرئيسة في مدينة نصر شرق القاهرة من دون إعلان الأسباب. كانت قوات الجيش والشرطة المصرية أغلقت ميدان التحرير وسط القاهرة أمام حركة المرور، استعدادًا للتظاهرات التي دعا إليها تنظيم الإخوان المسلمين أمس. ونصبت قوات الجيش والشرطة حواجز من الأسلاك الشائكة أمام المتحف المصري وشوارع قصر النيل وباب اللوق ومحمد محمود وعمر مكرم والاتجاه القادم والمتجه إلى كوبري قصر النيل، إضافة إلى نشر عدد من الآليات العسكرية خلف تلك الحواجز. وتمركزت مدرعات الشرطة وتشكيلات الأمن المركزي في محيط المتحف المصري وفي ميدان سيمون بوليفار بالقرب من مقر السفارة الأمريكية. كما كثفت الأجهزة الأمنية المصرية من إجراءاتها في محيط ميدان رابعة والنهضة، وتمركزت آليتين عسكريتين ومدرعتي شرطة أمام مقر التأمين الصحي في شارع الطيران، إضافة إلى تجهيز حواجز الأسلاك الشائكة في منتصف الشارع لاستخدامها في حالة الحاجة إلى إغلاقه وتجهيز حواجز الأسلاك الشائكة في الشوارع الجانبية المحيطة بمسجد رابعة، فضلاً عن وجود قوات من الأمن المركزي بالقرب من البوابة الرئيسة للمسجد. وشهد ميدان النهضة انتشاراً أمنياً مكثفاً، وتمركز عدد من الآليات العسكرية وقوات الأمن المركزي في الميدان، كما كثفت قوات الجيش والشرطة من وجودها في محيط قصري الاتحادية والقبة. إلى ذلك، ذكر مسؤول روسي أمس أن موسكو لم توقع على عقود جديدة مع مصر في مجال التعاون العسكري، أثناء المباحثات التي جرت بين البلدين منتصف نوفمبر الجاري في القاهرة. ولفت نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف إلى أن مباحثات وزيري الخارجية والدفاع الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو مع نظيريهما المصريين نبيل فهمي وعبدالفتاح السيسي في إطار «2+2»، لم تشهد توقيع عقود جديدة في مجال التعاون العسكري التقني، مضيفاً «أعربنا عن استعدادنا لتنفيذ الاتفاقات الموجودة، ووضعنا خططاً للدفع بهذا التعاون»، مشيراً إلى أنه لم يتم التوقيع على أي اتفاقات في شأن المرابطة أو بناء أي قواعد في مصر.