الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

قرضاي يهدد بإرجاء الاتفاق الأمني مع واشنطن

د ب أ ـ كابول هدد الرئيس الأفغاني حامد قرضاي أمس بعدم توقيع الاتفاق الأمني مع واشنطن، إثر غارة جوية للناتو أودت بحياة طفل أمس الأول. وذكرت قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان أمس أنها ستُجري تحقيقاً في غارة جوية، تردد أنها أسفرت عن مقتل طفل جنوبي البلاد. وأشارت «إيساف» إلى «وقوع غارة جوية ضد متشدد معروف كان يستقل دراجة بخارية في إقليم هلمند». ودان الرئيس الأفغاني «بقوة» في وقت سابق أمس، هجوماً نفذته طائرة أمريكية من دون طيار، أسفر عن مقتل طفل وإصابة امرأتين. وقع الهجوم في خضم أزمة بين قرضاي والولايات المتحدة بشأن اتفاق أمني طويل بين الدولتين. وحذرت واشنطن الرئيس الأفغاني من أنها تعتزم سحب جميع القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) من بلاده نهاية عام 2014 إذا لم يوقع على الاتفاق. وكان نحو 2500 من أعضاء مجلس شيوخ القبائل الأفغانية (اللويا جيرغا) وافقوا الأسبوع الماضي على الاتفاق الأمني، وطالبوا قرضاي بالتوقيع عليه قبل نهاية العام الجاري.