الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

هشاشة التعافي تبقي البطالة في «اليورو» عند 11.9%

استمر معدل البطالة في منطقة اليورو في فبراير الماضي عند 11.9 في المئة للشهر الخامس على التوالي رغم تراجع أعداد العاطلين عن العمل خلال الشهر نتيجة فشل التعافي الهش لاقتصادات المنطقة في توفير وظائف جديدة للعاطلين. وذكرت وكالة الإحصاء الأوروبية يوروستات في بيان لها أنه مع وضع المتغيرات الموسمية في الحسبان تراجعت أعداد العاطلين على أساس شهري بمقدار 35 ألف شخص لتصل إلى 18.965 مليون في فبراير. وتوافقت البيانات مع توقعات المحللين وسط علامات لبوادر تعافٍ مؤقت في اقتصاد المنطقة التي تضم 18 دولة من دول الاتحاد الأوروبي. وانخفض عدد العاطلين خلال فبراير الماضي بمقدار 166 ألف عاطل مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. وتوقع بنك باركليز البريطاني أن يكون التعافي الاقتصادي ضعيفاً بما لا يكفي لتوفير وظائف جديدة على المدى القصير، مضيفاً «إن وتيرة عودة سوق العمل إلى طبيعتها ستكون بطيئة للغاية خلال الفصول المقبلة مع تحسن تدريجي فقط للتوظيف». وفيما تراجع معدل البطالة في إسبانيا إلى 25.6 في المئة، بلغت نسبة البطالة مستوى قياسياً في إيطاليا بنسبة 13 في المئة، حيث تشهد إسبانيا واليونان مجدداً معدلات البطالة الأعلى في أوروبا. من ناحيته، أفاد مكتب الإحصاء الإيطالي آيستات بأن 39 ألف عامل فقدوا وظائفهم خلال الشهر الماضي مقارنة بالشهر السابق في حين فقد 365 ألف عامل وظيفتهم مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، ونتيجة لذلك انخفض حجم قوة العمل إلى 55.2 في المئة فقط وهو أدنى مستوى لها منذ الربع الأول في 2000. وبحسب آيستات تراجع معدل البطالة بين الشباب بمقدار 10 نقاط مئوية خلال فبراير الماضي مقارنة بالشهر السابق إلى 42.4 في المئة. وأضافت الحكومة الإيطالية الجديدة «إن إنعاش سوق العمل وتوفير الوظائف على رأس أولوياتها، وتعهدت بتخفيضات ضريبية للعمال أصحاب الدخل المنخفض اعتباراً من مايو المقبل، كما خففت القيود على تسريح العمالة من الشركات بهدف تشجيع الشركات على التوسع في التوظيف في حالة تحسن أوضاعها». وأظهرت أحدث بيانات بشأن اليونان انخفاضاً طفيفاً في معدل البطالة ليصل إلى 27.5 في المئة في ديسمبر الماضي مقابل 27.6 في المئة في نوفمبر. وذكرت يوروستات أن معدل البطالة في الاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 دولة انخفض بفارق طفيف في فبراير إلى 10.6 في المئة مقابل 10.7 في المئة في يناير. وفي ألمانيا أظهرت بيانات أصدرها مكتب العمل الاتحادي الألماني أن معدل البطالة في البلاد تراجع بنسبة فاقت التوقعات في مارس الماضي بعد أن شجع انتعاش أكبر اقتصاد في أوروبا مزيداً من التوظيف، حيث تراجع عدد العاطلين بعد حساب التغيرات الموسمية بواقع 12 ألف شخص ليصل إلى 2.901 مليون شخص في مارس الماضي، وانخفض معدل البطالة من 6.8 في المئة في فبراير الماضي إلى 6.7 في المئة في مارس. وفي سياق منفصل، وافق وزراء مالية منطقة اليورو على صرف دفعة جديدة من قروض الإنقاذ لليونان بقيمة 8.3 مليار يورو، مشيرين إلى ما حققته أثينا من تقدم مهم في تطبيق الإصلاحات الاقتصادية، مؤكدين أنه مازال أمامها الكثير لكي تقوم به.
#بلا_حدود