الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

ألمانيا : قمع أردوغان يخالف القيم الأوروبية

 اعتبر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس أن حظر تركيا أخيراً موقعي يوتيوب وتويتر بأنه غير مقبول، فيما اشترطت محكمة تركية رفع الحظر الكامل عن يوتيوب بإزالة 15 تسجيلاً صوتياً. وذكر وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير «ما رأيناه في الأسابيع الأخيرة في تركيا من قمع حرية الرأي والمعلومات، ازعج الكثيرين من الشركاء الأوروبيين ونحن أيضاً». وتحاول تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ 27 عاماً. وأوضح شتاينماير «لا يمكن لدولة تخوض مفاوضات للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي أن تقيد حرية الرأي والإعلام». وأشارت المسؤولة العليا لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إلى أن وزراء الخارجية أثاروا القضية مع وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي مولود شاوش أوغلو في وقت سابق أمس في محادثات غير رسمية في أثينا. واستؤنفت محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في نوفمبر الماضي بعد ثلاثة أعوام من التوقف، جراء معارضة فرنسية ألمانية على الأغلب وتوترات مع قبرص. وبينت اشتون «أثرنا بالطبع مع زملائنا الأتراك القضايا والمخاوف التي لدينا في شأن ما يحدث». ورفعت المحكمة الدستورية التركية الأسبوع الجاري حظراً استمر لمدة أسبوعين على تويتر، معتبرة أنه ينتهك حرية التعبير. وكان رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان تعهد مراراً بـ «القضاء على تويتر» بعدما نشر مستخدموه مزاعم بالفساد ضده هو ونجله. وعقب حظر تويتر، حجبت الحكومة أيضاً الدخول إلى يوتيوب، بعدما ظهر مقطع فيديو على الموقع يظهر فيه مسؤولون حكوميون بارزون يناقشون هجوماً سرياً على سوريا. وأكدت حكومة أردوغان أنها سوف تذعن لقرارات المحكمة، رغم أنها لا تحترمها. وسيبقى موقع يوتيوب محظوراً في تركيا إلى حين إزالة التسجيلات الصوتية الـ 15 التي ربطت محكمة في أنقرة حجبها برفع الحظر عن موقع تسجيلات الفيديو الشهير. وأمرت محكمة في أنقرة أمس الأول برفع الحظر عن يوتيوب الذي فرضته الحكومة التركية في 27 مارس، بعدما بث على الموقع مضمون اجتماع سري. إلا أن المحكمة ذاتها قررت في وقت لاحق أمس الأول حجب 15 تسجيلاً، مشيرة إلى أن الحظر الكامل على الموقع سيبقى ساري المفعول حتى إزالة التسجيلات المذكورة.
#بلا_حدود