الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

اتهام «تويتر» بالفساد .. بدعة أردوغانية جديدة

شن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أمس، هجوماً جديداً على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، متهماً إياه بالتهرب الضريبي. واتهم أردوغان الموقع بالتهرب الضريبي في أعقاب نشر عدد من التسريبات التي اتهمت مقربين منه بالضلوع في فضائح فساد. وذكر أردوغان أن «(تويتر) و(يوتيوب) و(فيسبوك) شركات دولية تأسست لكسب الربح» زاعماً أن «(تويتر) في الوقت نفسه متهرب من الضرائب وسوف نلاحقه». وفي شأن تركي آخر، كشفت تقارير أن أنقرة تعيد هيكلة وكالة الاستخبارات الوطنية التركية (إم أي تي) على غرار وكالة الأمن القومي ووكالة الاستخبارات (سي أي إيه) في الولايات المتحدة، وأنه تم إطلاق اسم جهاز استخبارات الإشارات (إس أي بي) على أكبر قاعدة عسكرية للتنصت في تركيا التي تخضع لإدارة وكالة (إم إي تي). وبينت التقارير أمس أن وكالة «إم أي تي» تولت إدارة منشآت قيادة النظم الإلكترونية التابعة لهيئة الأركان العامة للجيش التي تبعد 20 كيلومتراً جنوبي أنقرة في منطقة جولباشي في الأول من يناير عام 2012. وأشارت إلى أن إعادة هيكلة وكالة الاستخبارات الوطنية بدأ بالفعل، رغم أن البرلمان التركي ما زال يناقش مشروع قانون بتوسيع صلاحياتها لتشمل مهام إضافية داخل وخارج البلاد. وأوضحت أن الأمانة العامة لوكالة «إم أي تي» سوف تستعين بضباط استخبارات ومتخصصين في مجالي العلوم والتكنولوجيا ومتحدثين باللغة العربية وفنيين، وسوف يعمل معظمهم في جهاز «إس أي بي» الذي سوف يكون بمثابة قاعدة التنصت. ومع إعادة الهيكلة الداخلية، وإضافة إلى استخدام الجواسيس على الأرض، فإن وكالة «إم أي تي» سوف تركز على الأمن الإلكتروني والمعلومات الاستخباراتية الفنية عبر تتبع الإشارات والتنصت. كان نائب رئيس الوزراء التركي بشير أطالاي كشف النقاب في وقت سابق العام الجاري، عن أن وكالة «إم أي تي» تتنصت على أكثر من ألفي شخص معظمهم من الأجانب.
#بلا_حدود