الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

رئاسة مصر بين السيسي وصباحي

انحصر السباق الرئاسي في مصر بين المشير عبدالفتاح السيسي وحمدين صباحي. وقدم صباحي أمس أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية المصرية التي تجري الشهر المقبل، والتي يعتبر فيها المنافس الوحيد للسيسي. ويرجح على مستوى واسع أن يفوز السيسي الذي يحظى بشعبية واسعة عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، في الانتخابات التي ستجرى في 26 و27 مايو. وذكر صباحي أمام أنصاره عقب تقديمه أوراق ترشحه «بمشيئة الله سنقود معركة عظيمة ومنتصرة». وتمكن صباحي من جمع 31100 توكيل في 17 محافظة. وينبغي على كل مرشح الحصول على 25 ألف توكيل من 15 محافظة على الأقل من محافظات مصر الـ27، على ألا يقل عدد التوكيلات في كل محافظة عن ألف توكيل. ويأتي تقديمه لأوراقه قبل يوم من انتهاء فترة التسجيل التي حددتها اللجنة الانتخابية. ورافق صباحي عشرات من أنصاره الذين هتفوا «حمدين رمز الحرية». وحملوا صناديق تحوي النماذج الموقعة وسلموها إلى اللجنة الانتخابية. وكان صباحي القيادي الناصري والمعارض البارز منذ حكم الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، ثالثاً في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2012، وفاز فيها مرسي الذي أطاحت به ثورة شعبية في الثالث من يوليو 2013. وفي سياق متصل، أعلن المحامي مرتضى منصور سحب ترشحه للرئاسة، مؤكداً أنه سيدعم السيسي. وكان السيسي قدم رسمياً أوراق ترشحه للرئاسة الإثنين، حيث سلم محاميه وثائقه الرسمية، وبيّن فريق حملته أنه قدم نحو 200 ألف توقيع للجنة الانتخابية. من جهة أخرى، أعلن مسؤول أمني مصري إلقاء القبض على عشرة تكفيريين في حملة أمنية في قرى جنوب رفح والشيخ زويد شمال سيناء. وأرجأت محكمة جنايات شبرا الخيمة، أمس، محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع و47 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان إلى جلسة 26 أبريل الجاري، في قضية اتهامهم بالتحريض على القتل والعنف وقطع الطريق السريع في مدينة قليوب التابعة لمحافظة القليوبية المصرية أواخر شهر يوليو 2012. وجاء قرار المحكمة بالتأجيل حتى يحضر المتهمون جميعاً في الجلسة المقبلة، بعدما تبين للمحكمة أن عدداً من المتهمين في القضية غير موجودين في الجلسة نظراً لأنهم يحاكمون أمام محكمة جنايات القاهرة في قضية أحداث قصر الاتحادية. وقضت محكمة مصرية أمس بحبس عادل حبارة المتهم الرئيس في «مذبحة رفح الثانية» لمدة عام بتهمة إهانة المحكمة. وقررت جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي تأجيل نظر القضية المتهم فيها حبارة و34 آخرين إلى جلسة الأربعاء المقبل. ووجهت النيابة إليهم اتهامات بارتكاب جرائم إرهابية في محافظات شمال سيناء والقاهرة وسيناء، ونسب إليهم كذلك ارتكاب ما يعرف إعلامياً بـ «مذبحة رفح الثانية» والتي راح ضحيتها 25 مجنداً من الأمن المركزي، إلى جانب قتل مجندين للأمن المركزي في بلبيس، واتهامات آخرى بينها التخابر مع تنظيم القاعدة . إلى ذلك، أدانت وزارة الخارجية الروسية أمس، الانفجار الذي وقع أمس الأول في محافظة الجيزة جنوبي القاهرة. وأعربت عن أسفها الشديد لازدياد عدد الأعمال الإرهابية في العاصمة المصرية والتي تستهدف رجال الأمن والسكان المدنيين. وأعربت عن تأييدها جهود السلطات المصرية الهادفة إلى مكافحة الإرهاب وإحلال النظام.
#بلا_حدود