الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

طاولة مستديرة لإنهاء الاضطرابات شرق أوكرانيا

أعربت ألمانيا وفرنسا عن أملهما في تهدئة الأوضاع في أوكرانيا عبر عقد جلسات «الطاولة المستديرة» بين الأطراف المتنازعة حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 مايو الجاري، فيما قتل انفصاليون شرق أوكرانيا أمس ثمانية جنود من القوات الحكومية في معركة وقعت خارج معقلهم في مدينة سلافيانسك. وأفاد وزير الخارجية الألماني فرانك ـ فالتر شتاينماير أمس أثناء زيارته لباريس «كل يوم يمر الآن حاسم». من جانبه، ناشد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأطراف المتنازعة في أوكرانيا على التحدث معاً. ووصف شتاينماير الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أوكرانيا في غضون أسبوع ونصف بأنها «عنق الزجاجة»، معتبراً إياها «إمكانية لخلق شرعية جديدة يمكن على أساسها المساعدة في تطوير أوكرانيا في مسارات أكثر هدوءاً». ويعتزم وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا إجراء محادثات مشتركة حول أوكرانيا في العاصمة البريطانية لندن. ميدانياً، أعلن فياشيسلاف بونوماريوف الذي نصب نفسه عمدة لمدينة سلافيانسك أن رجاله قتلوا ثمانية جنود أوكرانيين ودمروا عدداً من المركبات المدرعة. وتابع أن الانفصاليين تكبدوا أيضاً خسائر بشرية، لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل. وقتل سبعة أشخاص، بينهم ستة أفراد من قوات الأمن، البارحة الأولى في اشتباكات وقعت جنوب غرب سلافيانسك.