الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

القاهرة: إقبال قياسي على الاقتراع الرئاسي

وصفت السلطات المصرية نسبة تصويت المقيمين في الخارج في الانتخابات الرئاسية بالكثيفة، وتميز اليوم الثاني من الاقتراع في الإمارات بمشاركة واسعة جعلت العملية الانتخابية تظاهرة وطنية. وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي أن المؤشرات الأولية لتصويت المصريين في الخارج في الانتخابات الرئاسية وصل حتى عصر أمس إلى أكثر من 111 ألف ناخب. وأكد أن هذا الرقم تجاوز عدد المصوتين في الاستفتاء على الدستور الأخير والذي بلغ 106 آلاف ناخب. وبين المتحدث باسم الخارجية أن عملية التصويت تتم في أجواء تتسم بالهدوء والنظام ويسودها جو من الاحتفالية بين المواطنين وبمشاركة كثيفة، مشيراً إلى أنه لم يتم رصد أي مخالفات أو معوقات كبيرة تشوش على عملية التصويت. وتوافد المصريون المقيمون والمتواجدون في دولة الإمارات لليوم الثاني على التوالي بكثافة عالية فاقت كل التوقعات على لجنة السفارة المصرية في أبوظبي للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في الانتخابات الرئاسية في تظاهرة وطنية جعلت من العملية الانتخابية عرساً مصرياً بامتياز. وأوضح المستشار الإعلامي في السفارة شعيب عبد الفتاح أن نسبة المشاركة في اليوم الثاني زادت بصورة ملحوظة عن مثيلتها أمس الأول، وعزا ذلك إلى الإجازة الأسبوعية في الإمارات للقطاعين الحكومي والخاص. ولفت إلى أن الشباب المصري شارك بزخم كبير في العملية الانتخابية وحضر عدد كبير منهم حاملين الأعلام المصرية ونظموا حفلات جماعية مرددين الأغانى الوطنية على إيقاع الطبول والدفوف المصرية، وشاركوا بفعالية في توجيه كبار السن من النساء والرجال ومساعدتهم في تسهيل عملية التصويت والانتخاب. وجزم بأن عملية الانتخاب تسير في هدوء ويسر وانتظام حيث لا يستغرق الناخب دقائق معدودة للانتهاء من الإدلاء بصوته، وذلك بفضل أجهزة القارئ الآلي التي تم تزويد اللجان الانتخابية في الخارج بها وهو الأمر الذي يسهل إثبات شخصية الناخب ومنع ازدواجية التصويت وتسهيل إجراءات التصويت وتقليل فترات الانتظار، مشيراً إلى أن وزارة الخارجية أوفدت بعض الكوادر البشرية التي تلقت التدريبات اللازمة على استخدام نظام القارئ الآلي لتعزيز لجنتي الانتخابات في كل من السفارة المصرية في أبوظبي والقنصلية العامة المصرية في دبي. وثمن عبد الفتاح الجهود الدؤوبة والمخلصة للسلطات الإماراتية المعنية من أجل إنجاح العملية الانتخابية وإتمامها في يسر وهدوء. وفي سياق متصل، وصل إلى القاهرة أمس وفد من الاتحاد الأفريقي للإعداد لمشاركة الاتحاد في مراقبة الانتخابات الرئاسية المقررة يومي 26 و27 مايو الجاري. إلى ذلك، فضت الشرطة المصرية تظاهرة لطلاب جامعة الأزهر من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية أمام المدينة الجامعية في مدينة نصر بعد أن أوقفوا الحركة المرورية في الشوراع. وانتقلت قوات الأمن لموقع المظاهرة، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقها، بعد رشق الطلاب المتظاهرين القوات بالحجارة وزجاجات مولوتوف، ما دفع القوات لدخول المدينة لتتمكن من السيطرة على الموقف. كانت الأجهزة الأمنية المصرية في محافظة الجيزة كثفت إجراءاتها تحسباً لانطلاق أي مسيرات أو مظاهرات لأنصار الرئيس المصري السابق محمد مرسي. وانتشرت سيارات الشرطة في الميادين العامة وبالقرب من المساجد والشوارع الرئيسة والمباني الحيوية خشية وقوع أعمال فوضى أو عنف.