الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

إرهاب إخواني يائس لعرقلة الانتخابات

أودى هجوم إرهابي بحياة شرطيين مصريين في محافظة المنيا أمس في استمرار لمسلسل استهداف رجال الأمن قبل أيام من الانتخابات الرئاسية. وذكر مسؤول أمني أن أمين شرطة ورقيب شرطة من قوة قسم المنيا تعرضا لإطلاق نار من مجهولين فيما كانا يستقلان دراجة نارية على طريق المنيا ـ أسيوط بعد انتهاء فترة عملهما، مشيراً إلى أن المسلحين لاذوا بالفرار. من جهة أخرى، قضت محكمة الجنايات في مدينة الإسكندرية المصرية أمس بإعدام مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين وسجن 62 آخرين في قضية اشتباكات اندلعت في المدينة في يوليو الماضي. ووقعت الاشتباكات التي أصدرت محكمة جنايات الإسكندرية الحكم بشأنها أمس في الخامس من يوليو، وقتل فيها 18 شخصاً بينهم واحد من أربعة أطفال ألقوا من فوق منزل في لقطات سجلتها كاميرات هواة، وأصيب نحو 200 في تلك الاشتباكات. وبين مصدر أن المتهم الذي حكم عليه بالإعدام ويدعى محمود حسن رمضان ظهر في اللقطات التلفزيونية وهو يلقي الأطفال من فوق سطح المنزل. وأوضح أن المحكمة عاقبت 18 متهماً بالسجن المؤبد بينهم خمسة غيابياً، وثمانية بالسجن 15 عاماً، و35 بالسجن عشرة أعوام، كما عاقبت شخصاً بالسجن سبعة أعوام. وفي سياق متصل، برأت محكمة جنح باب الشعرية في القاهرة 169 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي واجهوا اتهامات بالشغب ومقاومة السلطات في أحداث عنف وقعت إثر فض السلطات المصرية اعتصامين في 14 أغسطس الماضي. وقررت محكمة جنايات القاهرة أمس إرجاء محاكمة مرسي و130 آخرين في قضية اقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير 2011، والمعروفة إعلامياً بقضية «اقتحام سجن وادي النطرون» إلى جلسة السابع من يونيو المقبل. إلى ذلك، أعلنت جامعة الدول العربية أمس أنها أكملت استعداداتها لمتابعة الانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، حيث ستنشر في المحافظات المصرية 100 مراقب من جنسيات غير مصرية لضمان الحيادية بدءاً من 24 الجاري. كما أكد الاتحاد الأوروبي أمس أنه سيشارك في مراقبة الانتخابات، نافياً بذلك ما تردد في بعض وسائل الإعلام الغربي عن مقاطعته لهذه الانتخابات. وبين الناطق باسم كاترين آشتون رئيسة السياسة الخارجية في الاتحاد مايكل مان أن السلطات المصرية دعت الاتحاد الأوروبي إلى مراقبة الانتخابات الرئاسية، وأن الاتحاد أعطى رداً إيجابياً.