الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

المؤسسة العسكرية تنحاز إلى رئيس وزراء ليسوتو

أمر قائد جيش ليسوتو الجديد مابارانكو ماهاو الجنود بالعودة إلى الثكنات بعد زعم رئيس الوزراء توماس ثاباني وجود محاولة انقلاب ضده وهروبه إلى جنوب أفريقيا. وأفاد ماهاو عبر الإذاعة الوطنية «إي آن سي أي»، «تعليماتي إلى الجيش الآن بأن عليهم العودة إلى الثكنات ووقف جميع العمليات»، مضيفاً أن الجيش يدعم ثاباني. لكن لا يزال من غير الواضح من هو المسؤول في ليسوتو، واجتمع ممثلون عن الجماعة الإنمائية لجنوب أفريقيا (سادك) في مدينة بريتوريا جنوب أفريقيا لمناقشة الوضع. وشهدت العاصمة ماسيرو حالة من الهدوء، وعمد بعض السكان إلى تخزين الغذاء والحاجيات الأساسية، كما ألغت المعارضة مظاهرة كان مخططاً لها من قبل خوفاً من العنف. يذكر أن الأزمة في ليسوتو، وهي مملكة جبلية تقع شرق جنوب أفريقيا ويبلغ عدد سكانها مليوني نسمة، بدأت السبت الماضي، حين استولى جنود على الأسلحة من مراكز الشرطة الرئيسية، وحاصروا مقر إقامة ثاباني، ما أسفر عن مقتل ضابط شرطة وإصابة عدد آخر. وفرّ ثاباني إلى جنوب أفريقيا، حيث يقيم في إقليم «فري ستيت» وسط البلاد تحت حماية قوات الحكومة. ونفى نائب رئيس الوزراء موتوغا متسنغ الاتهامات الموجهة له من قبل أنصار ثاباني بأنه دبر الانقلاب، وأوضح متحدث باسم الجيش أن الجيش حاول فقط منع الشرطة من تزويد بعض الفصائل السياسية بالأسلحة.
#بلا_حدود