الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

قائد جديد لـ «أحرار الشام» وغموض يكتنف مجزرة إدلب

اختارت حركة أحرار الشام قائداً جديداً أمس غداة مقتل 47 من قيادييها في محافظة إدلب، فيما لم يتبنّ أحد عملية التفجير. وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس ارتفاع حصيلة القتلى الذين سقطوا في الانفجار الذي استهدف اجتماعاً لقياديي حركة أحرار الشام الإسلامية من الصفين الأول والثاني في محافظة إدلب إلى 47، مشيراً إلى أن الانفجار نتج عن متفجرات وضعت في مكان قريب من قاعة الاجتماع. وأوضح أن الانفجار نتج عن متفجرات وضعت في ممر يقود إلى غرفة الاجتماع الواقعة تحت الأرض، ما تسبب بمقتل البعض بشظايا، والبعض الآخر اختناقاً بسبب عدم قدرتهم على الخروج. وقتل في الانفجار القائد العام للحركة حسان عبود المعروف بأبي عبدالله الحموي، والقائد العسكري للحركة المعروف بأبي طلحة، والمسؤول الشرعي المعروف بأبي عبد الملك وغيرهم. وأعلنت الحركة أمس تعيين المهندس هاشم الشيخ المعروف بأبي جابر «أميراً وقائداً عاماً للحركة»، وأبي صالح طحان قائداً عسكرياً. ولم توجه الحركة ولا الجبهة الإسلامية ولا رئاسة الأركان في الجيش السوري الحر التي نعت القادة أي اتهام إلى أي جهة بالوقوف وراء الانفجار. في ريف دمشق، أفاد المرصد السوري بارتفاع حصيلة القتلى الذين سقطوا في غارتين جويتين لقوات النظام أمس الأول على مدينة دوما إلى 25 بينهم عشرة أطفال وخمس نساء.
#بلا_حدود