الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

هيومن رايتس تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش أمس إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة. وأسفر العدوان الإسرائيلي على مدى 50 يوماً عن استشهاد 2140 فلسطينياً معظمهم من المدنيين، فيما قتل في الجانب الإسرائيلي 67 جندياً وستة مدنيين. وذكرت المنظمة ومقرها نيويورك أنه في الغارات الثلاث التي أجرت تحقيقات بشأنها فإن إسرائيل تسببت «بخسائر في صفوف المدنيين في خرق لقوانين الحرب». وأجرت هيومن رايتس ووتش تحقيقاً في حادثتي قصف منفصلتين على مدرستين تابعتين لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين شمال غزة في 24 يوليو و30 يوليو، إضافة إلى هجوم بصاروخ على مدرسة أخرى في مدينة رفح جنوب القطاع في الثالث من أغسطس الماضي. وقتل نحو 45 شخصاً بما في ذلك 17 طفلاً في هذه الهجمات. وأوضحت المنظمة أنه في «اثنين من الهجمات الثلاث التي أجرت هيومن رايتس ووتش تحقيقات بشأنها لا يبدو أنها كانت تستهدف أهدافاً عسكرية، أو أنها كانت عشوائية بشكل غير مشروع، كما كانت الغارة الثالثة في رفح غير متكافئة إن لم تكن عشوائية». وأكدت المنظمة أن «الهجمات غير المشروعة التي تنفذ عمداً أي بإصرار أو بإهمال، تعتبر جرائم حرب». إلى ذلك، أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن إجراء مفاوضات مباشرة مع المحتل الإسرائيلي ليست سياستها وغير مطروحة في مداولاتها. وبين المكتب السياسي للحركة أن «المفاوضات المباشرة مع العدو الصهيوني ليست من سياسة الحركة، وليست مطروحة في مداولاتها، وهذه هي السياسة المعتمدة في الحركة». يأتي ذلك بعد تصريحات أطلقها عضو المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق البارحة الأولى ذكر فيها أن «الحركة قد تضطر لإجراء مفاوضات مع المحتل الإسرائيلي باعتبار أن ذلك لا يتعارض مع الشريعة».