الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

اضطهاد الأقليات مخالف لقيم ديننا

اعتبر منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة اضطهاد الأقليات الدينية وأشكال العدوان كافة عليها مخالف لقيم ديننا. وحض رئيس المنتدى الشيخ عبدالله بن بية في بيان أمس العلماء والأدباء والمبدعين ووسائل الإعلام ومواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي على تحمل مسؤولية الكلمة وتقدير آثارها على التعايش والوئام وإلى الانخراط في تعزيز ثقافة السلم في المجتمعات المسلمة. وأكد الشيخ ابن بية أهمية ترسيخ مقصدية السلم وأولويته في المجتمعات عبر القيم الإنسانية والإسلامية ليرجح التعايش والانسجام ويصحح انحراف المفاهيم ويروج للمحبة والوئام وكبح جماح التكفير والتشهير وتسود ثقافة العقل والفقه حتى يعيش المسلم بدينه في دنياه دون شعور بالاغتراب ولا تعرض للقلق والحرج والاضطراب. وشدد على أن اضطهاد الأقليات الدينية وأشكال العدوان كافة عليها مخالف لقيم ديننا الذي أوصى بالأقليات الدينية خيرا وجعلهم في ذمة المسلمين وتوعد من يظلمهم بسوء العاقبة ووفاء بتجربة الأمة التي لا نظير لها تاريخيا في التعايش والتسامح مع الأقليات، فضلا عما تقتضيه أخوة الإنسانية والمواطنة من مساواة في الحقوق والواجبات، مؤكدا أن أي اعتداء من أي نوع أو إكراه على تغيير الدين غير مقبول والإسلام منه براء. وأوضح أن قيم الصراع والنزاع في غير حالة الدفاع عن النفس ورد العدوان ليست قيما إسلامية ولو حاول البعض أن يكسوها لباس التقوى، مؤكدا أنها «قيم دخيلة على ثقافتنا الإسلامية فما كان التدمير أبدا في ثقافتنا الأصيلة أساسا للتعمير بل نتيجة للجهل والتعصب وأثرا للاحتقان ومشاعر الإحباط أو الانتقام». ودعا إلى المراجعات الفكرية على مستوى المناهج والبرامج لتدقيق النظر في الواقع ومواكبة ضروراته وإكراهاته وأفكاره وأدواته وتعميق الدراسات الشرعية علما وفهما وتدبرا وتفكرا وتأويلا وتعليلا وتنزيلا، لمراجعة النصوص في منطوقاتها ومفهوماتها ورد جزئياتها إلى كلياتها وإعادة الاعتبار للاختلاف المعتبر في المذاهب.