الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

أوكرانيا تحتمي بشراكة تاريخية مع أوروبا

صادق البرلمان الأوكراني أمس على اتفاق الشراكة التاريخي مع الاتحاد الأوروبي، كما اعتمد قانوناً يعطي مناطق الشرق الانفصالية حكماً ذاتياً أوسع، وينص على تنظيم انتخابات في السابع من ديسمبر. ميدانياً، أوقع قصف جديد على دونيتسك معقل المتمردين الموالين لروسيا أربعة قتلى في خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في الخامس من سبتمبر بين كييف والانفصاليين لإنهاء خمسة أشهر من النزاع الذي أوقع أكثر من 2700 قتيل. ونال اتفاق الشراكة أصوات 355 نائباً، ولم يصوت ضده أي من النواب الحاضرين. وبعد التصويت أدى البرلمانيون النشيد الوطني الأوكراني ثم وقع الرئيس بترو بوروشنكو الاتفاق وسط تصفيق النواب. واعتبر الرئيس الأوكراني أن الاتفاق «يشكل خطوة أولى» مهمة نحو انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي. وهذا الاتفاق الذي يتضمن شقين اقتصادياً وسياسياً، يبقى رمزياً إلى حد كبير في هذه المرحلة لأن الاتحاد الأوروبي أعلن إرجاء دخول اتفاق التبادل الحر حيز التنفيذ حتى نهاية 2015، لإفساح المجال أمام إجراء مناقشات مع روسيا المعارضة لهذا الاتفاق. والاتفاق الذي وصفه رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز بأنه «تاريخي» نال أصوات 535 نائباً مقابل 127 صوتوا ضده فيما امتنع 35 عن التصويت. من جانب آخر أقر البرلمان مشروعي قانون عرضهما الرئيس الأوكراني، أحدهما يتعلق بمنح «وضع خاص» لمنطقتي دونيتسك ولوغانسك، والآخر ينص على إصدار عفو مشروط عن «المشاركين في أحداث دونيتسك ولوغانسك». وقتل أمس الأول أربعة مدنيين في قصف في دونيتسك وماكييفكا، وشهد شرق البلاد الأحد الماضي أفدح خسائر بشرية منذ الالتزام بوقف إطلاق النار مع مقتل ستة مدنيين. والقانون حول منح منطقتي دونيتسك ولوغانسك «وضعاً خاصاً»، والذي يرفضه المتمردون ويطالبون بالاستقلال، ينص أيضاً على إجراء انتخابات محلية في السابع من ديسمبر على مستوى «المناطق والمجالس البلدية ومجالس القرى» في هاتين المنطقتين. ونال النص أصوات 277 نائباً. ويشمل هذا القانون أيضاً تشكيل حكومة تحظى بحكم ذاتي موقت وتتولى مهامها فور اعتماد القانون ولمدة ثلاثة أعوام. يأتي ذلك قبل أيام من لقاء جديد يعقده الموقعون على اتفاق وقف إطلاق النار في العاصمة البيلاروسية لدفع عملية السلام قدماً. وبحسب الرئاسة الأوكرانية، فإن هذه الاقتراحات تمهد الطريق أمام نظام لامركزي، ويضمن في الوقت نفسه «سيادة ووحدة أراضي واستقلال» أوكرانيا. وصوت النواب من جانب آخر على قانون العفو عن «المشاركين في أحداث دونيتسك ولوغانسك». ويعفي مشروع القانون المقاتلين من ملاحقات إدارية وجنائية باستثناء الذين ارتكبوا «أعمال قتل واغتصاب وإرهاب». كما يستثنى من هذا العفو المسؤولون عن سقوط طائرة البوينغ التابعة للخطوط الجوية الماليزية يوليو الماضي، الذي أدى إلى مقتل 298 شخصاً. وأعلنت بلدية دونيتسك أمس أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون في المدينة، فيما قتل شخص رابع في ماكييفكا بالقرب من معقل المتمردين. وأوضح ناطق عسكري أن المتمردين استهدفوا مواقع القوات الأوكرانية قرب المطار الخاضع لسيطرة القوات النظامية من دون التسبب بانسحابها.
#بلا_حدود