الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

مذكرة سلام أوكرانية مـع الانفصاليين

اتفقت الحكومة الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا على إقامة منطقة عازلة لمسافة 30 كيلومتراً، وتوسيع بعثة المراقبين التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والتي تعمل شرق أوكرانيا. وتم التوصل إلى الاتفاق أثناء محادثات بدأت أمس الأول في مينسك، عاصمة بيلاروس (روسيا البيضاء). ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن الرئيس الأوكراني السابق ليونيد كوتشما الذي مثل الحكومة الأوكرانية في المحادثات، أن الجانبين اتفقا على سحب الأسلحة الثقيلة بواقع 15 كيلومتراً من خط المواجهة على الجانبين. وأوضح كوتشما أن الجانبين اتفقا أيضاً على انسحاب جميع التشكيلات المسلحة الأجنبية من الأراضي الأوكرانية. وأوضح كوتشما أن بعثة مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في أوكرانيا ستنتشر على طول كل الحدود مع روسيا. وأكد السفير الروسي لدى أوكرانيا، ميخائيل زورابوف، الذي حضر المحادثات مع ممثلي المنظمة أن الجانبين توصلا إلى ترسيم خط المواجهة بينهما، وستدخل أحدث الاتفاقيات حيز التنفيذ في غضون 24 ساعة. وبدأت الجولة الجديدة من محادثات السلام أمس الأول وسط تقارير aعن سفك الدماء مجدداً في شرق أوكرانيا، على الرغم من اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه بعد محادثات مماثلة في مينسك في الخامس من سبتمبر الجاري. ووافق زعماء الانفصاليين بعد المحادثات على تأجيل المفاوضات بشأن الوضع السياسي للأراضي التابعة لهم إلى «جولة لاحقة». وستتم مناقشة هذه القضية بعدما تتبنى أوكرانيا قانوناً بشأن الحكم الذاتي الإقليمي. من جانب آخر وصلت قافلة ثالثة من المساعدات الروسية أمس دون أي مواكبة عسكرية إلى شرق أوكرانيا الخاضع لسيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو. وبين المتحدث باسم وزارة شؤون الطوارئ ألكسندر دروبيشفسكي أن القافلة التي تنقل ماء وغذاء وصلت إلى دونيتسك وتم تفريغ حمولة الشاحنات. وأرسلت روسيا قافلتين إلى لوغانسك، ما أثار جدلاً في أوكرانيا، حيث يعاني مئات آلاف المدنيين في الشرق من شح خطير في المواد الأساسية مثل الماء والكهرباء بسبب المعارك المستمرة منذ أشهر بين الانفصاليين والقوات الأوكرانية.
#بلا_حدود