الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

أفغانستان تتفق .. حكومة ائتلاف وعبد الغني رئيساً

وقع المرشحان المتنافسان في انتخابات الرئاسة الأفغانية على اتفاق لاقتسام السلطة في حكومة وحدة أمس. ويأتي التوقيع على الاتفاق بعد شهور من الخلافات بشأن نتيجة الانتخابات بين أشرف عبد الغني وعبد الله عبد الله أدت إلى زعزعة استقرار البلاد في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأجنبية للانسحاب. وعانق عبد الغني وزير المالية السابق المقرر أن يصبح رئيساً للبلاد وفقاً للاتفاق الذي جرى التوصل إليه، منافسه عبد الله، في مراسم أذاعها التلفزيون على الهواء مباشرة. وتواجه الإدارة الجديدة تحديات كبيرة في قتال التمرد الذي تقوده حركة طالبان ودفع فواتيرها وسط تراجع العائدات الضريبية، وتصطدم بصعوبة تحسين حياة المواطنين الأفغان مع نقص المساعدات، في الوقت الذي تنسحب فيه معظم القوات الأجنبية من البلاد نهاية العام. وتم التوصل لاتفاق اقتسام السلطة بالرغم من أن النتائج النهائية لجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها لم تعلن بعد، وجرت جولة الإعادة 14 يونيو الماضي. وشهد قصر الرئاسة الذي ما زال يشغله الرئيس المنتهية ولايته حميد قرضاي مراسم التوقيع على اتفاق اقتسام السلطة. وتوقع المتحدث باسم قرضاي أيمل فيضي أن يؤدي عبد الغني اليمين رئيساً للبلاد في غضون أسبوع. وأضاف أن من بين أولى مهام عبد الغني التوقيع على اتفاق أمني ثنائي طال انتظاره مع الولايات المتحدة للسماح لقوة صغيرة من القوات الأجنبية بالبقاء في أفغانستان بعد العام 2014. ورحبت واشنطن بالاتفاق الذي توسط فيه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري. واعتبر بيان صادر عن المكتب الصحافي للبيت الأبيض «الاتفاق فرصة مهمة للوحدة وتعزيز الاستقرار في أفغانستان». ودعا البيان كل الأفغان وبينهم سياسيون ورجال دين وقادة المجتمع المدني إلى دعم هذا الاتفاق والتوحد في الدعوة للتعاون والهدوء. وهنأ قرضاي المتنافسين بتوقيع الاتفاق، آملاً أن يمهد الطريق لتحقيق الرخاء والاستقرار في أفغانستان. وأكد مساعدون لعبد الغني المسؤول السابق في البنك الدولي، ووزير الخارجية الأفغاني السابق عبد الله أن الجانبين توصلا للاتفاق الذي سيصبح بمقتضاه عبد الغني الرئيس الجديد للبلاد، وسيرشح عبد الله رئيس الوزراء على أن يتمتع بصلاحيات موسعة جديدة.
#بلا_حدود