الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

بريطانيا تعلن رسمياً الحرب على داعش

انضمت بريطانيا أمس رسمياً إلى الحرب على داعش، فيما واصل التحالف الدولي قصف التنظيم المتطرف في سوريا. وتبنى النواب البريطانيون الذي عقدوا جلسة طارئة أمس بأغلبية كبيرة مذكرة للحكومة تجيز تنفيذ غارات جوية في العراق ضد داعش. والموافقة على هذا النص تعني انضمام بريطانيا رسمياً إلى التحالف العسكري الدولي الذي يقاتل، بقيادة الولايات المتحدة، هذا التنظيم المتطرف. وتم تبني القرار بتأييد 524 نائباً، مقابل رفض 43. وتتيح المذكرة «اللجوء إلى الغارات الجوية» في إطار تلبية طلب دعم من الحكومة العراقية، وتنص على أن لندن «لن تنشر أي جندي بريطاني في ميادين القتال». وكان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أشار إلى أن ست قاذفات من نوع تورنادو تابعة لسلاح الجو البريطاني متمركزة في قبرص، ستشارك في غارات التحالف في حال موافقة البرلمان على مذكرة الحكومة. وهذه الطائرات الست المزودة بقنابل موجهة بالليزر وصواريخ تنفذ أصلاً مهام مراقبة، وهي قادرة على الدخول سريعاً إلى ساحة الحرب. ولم يكن تبني المذكرة موضع شك، وضمن رئيس الحكومة ديفيد كاميرون قبل إحالتها على المجلس تأييد زعيم المعارضة العمالية إيد ميليباند. كما أعلنت الدنمارك انضمامها إلى التحالف الدولي لمحاربة داعش مع تأكيد رئيسة وزرائها هيلي ثورننغ شميت أمس نشر سبع طائرات إف-16 في العراق، مستبعدة أن يشمل نطاق عملياتها سوريا. ميدانياً، قتل «قيادي مهم» في تنظيم داعش في غارة نفذتها طائرة تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، استهدفت دراجة نارية كان يستقلها في محافظة دير الزور شرق سوريا. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنها «المرة الأولى التي يستهدف التحالف الدولي فيها مسؤولاً في داعش منذ بدء القصف في سوريا»، معتبراً استهداف القيادي بمجرد خروجه من المقر، يعني وجود عملية مراقبة لتحركاته. واستهدفت مقاتلات أمريكية وعربية أمس لليوم الثالث على التوالي منشآت نفطية خاضعة لسيطرة داعش في سوريا.