الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

الإمارات تطالب بآليات دولية لتعزيز قيم التسامح والحوار

طالبت الإمارات بوضع سياسات وآليات دولية مشتركة بغية تعزيز قيم التسامح والتعددية والحوار ومكافحة الإرهاب. وشاركت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في ندوة نظمتها الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي بالتعاون مع البرلمان الإيطالي عقدت في مدينة كاتانيا أمس الأول بشأن التطورات الراهنة في منطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وضم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية عضوي المجلس الوطني الاتحادي حميد محمد بن سالم، ومحمد سعيد الرقباني. وناقشت الندوة عدداً من الموضوعات من أبرزها ترسيخ الدولة الليبية وتحديات الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط والصراعات الجيوسياسية السورية العراقية، إلى جانب قضايا اللاجئين والمشردين في الداخل والخارج وعواقب الحرب السورية والمقاتلين الأجانب فيها وغيرها. وأكد عضوا المجلس في مداخلات لهما أن على برلمانات العالم حث المجتمع الدولي لدعوة مختلف الأطراف في ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان للتوقف عن جميع الأعمال المعرقلة لعملية التحول الديمقراطي مع تثمين جهود الأمم المتحدة الرامية إلى عقد حوار سياسي. كما طالبا البرلمانات العالمية بدعوة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية للتعاون للتصدي للجماعات الإرهابية واتخاذ جميع التدابير الشاملة لمحاربتها عبر استراتيجيات واضحة وموحدة وألا تقتصر هذه الجهود على منطقة الشرق الأوسط، وبناء شراكة دولية ومسؤولية عالمية لمكافحة الإرهاب ترتكز على أقصى مستويات التعاون والتنسيق بين الدول والتبادل الفوري للمعلومات والبيانات بين الأجهزة ذات العلاقة. وحضا البرلمانيين على دعوة المجتمع الدولي للاتفاق على تعريف شامل للإرهاب يكون مقبولاً لدى جميع الدول. وأشارا إلى ضرورة وضع سياسات وآليات دولية مشتركة لوضع أسس ومبادئ للنظم التعليمية بغية تعزيز قيم التسامح والتعددية والتعايش الإنساني وتوفير المعارف الأساسية للحضارات والأديان من أجل تعزيز الحوار، مؤكدين أهمية وضع حد فوري من قبل المجتمع الدولي لحل الأزمة السورية وقضية اللاجئين وإيصال المساعدات الإنسانية إلى داخل سوريا وضمان وصول الإمدادات الغذائية والرعاية الصحية اللازمة.
#بلا_حدود