الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

محمد بن زايد يتداول وبوتفليقة التعاون ومستجدات المنطقة العربية

بحث الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع عبدالعزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، سبل تعزيز العلاقات الأخوية والقضايا المشتركة التي تهم البلدين، والمستجدات الراهنة في المنطقة العربية. واستقبل بوتفليقة في قصر الشعب في الجزائر العاصمة، أمس، سمو ولي عهد أبوظبي والوفد المرافق، في زيارته الرسمية إلى الجزائر. ورحب الرئيس الجزائري، في بداية اللقاء، بسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق له، متمنياً أن تعزز هذه الزيارة العلاقات الودية المتميزة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين إلى مزيد من التقدم والتطور. من جانبه، نقل سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، وتمنيات سموه للجزائر قيادة وشعباً كل رخاء وتقدم وازدهار. وتناول اللقاء الذي حضره سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، بحث سبل دعم وتطوير علاقات التعاون الوثيقة بين دولة الإمارات وجمهورية الجزائر في مختلف المجالات التنموية والاجتماعية والاقتصادية، تحقيقاً للمصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين. وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن العلاقات بين البلدين تتمتع بروابط أخوية متينة ومتطورة، تهدف إلى تحقيق المصالح المشتركة سواء للبلدين أو المنطقة. وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحرص على دعم العمل الأخوي المشترك، وتعزيز العلاقات الثنائية مع الجزائر في المجالات كافة ودفعها إلى تحقيق المزيد من طموحات البلدين في النمو والتطور والتقدم، سواء الاقتصادي أو الاجتماعي أو العلمي، أو غيرها من المجالات. وناقش اللقاء عدداً من المحاور المعنية بتعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، والتأكيد على أهمية مواصلة التنسيق والتعاون بين مختلف القطاعات في البلدين. بدوره، حمّل الرئيس الجزائري، في اللقاء، سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نقل تحياته وتمنياته الطيبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من الرخاء والتقدم والتطور. وأعرب بوتفليقة عن سعادته للمستوى الطيب الذي وصلت إليه العلاقات بين الجانبين على الصعد كافة، مؤكداً حرص بلاده على تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين. كما جرى في اللقاء تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية، وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. حضر اللقاء فارس محمد المزروعي مساعد وزير الخارجية للشؤون الأمنية، وأحمد علي الميل الزعابي سفير الدولة لدى الجزائر، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان سمو ولي عهد أبوظبي. ومن الجانب الجزائري عبدالقادر بن صالح رئيس مجلس الأمة، وعبدالمالك سلال الوزير الأول، ورمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية، والفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري، وعبدالقادر مساهل وزير منتدب لدى وزير الشؤون الخارجية. وكان سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصل في وقت سابق أمس إلى العاصمة الجزائرية، حيث كان في مقدمة مستقبلي سموه في مطار هواري بومدين الدولي عبدالقادر بن صالح رئيس مجلس الأمة الجزائري، وعبدالمالك سلال الوزير الأول، ورمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية، ومحمد جلاب وزير المالية، ويوسف يوسفي وزير الطاقة، وعبدالسلام بوشوارب وزير الصناعة والمناجم، وعدد من المسؤولين الجزائرين. وجرت لسموه مراسم استقبال رسمية في مطار هواري بومدين الدولي، واستعرض سموه ثلة من حرس الشرف اصطفوا لتحيته، بعدها صافح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كبار مستقبليه من الوزراء والمسؤولين الجزائريين، فيما صافح عبدالقادر بن صالح أعضاء الوفد المرافق لسمو ولي عهد أبوظبي. واصطحب عبدالقادر بن صالح، سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى صالة كبار الزوار، حيث تبادلا الأحاديث الودية حول العلاقات الأخوية المتميزة، التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.
#بلا_حدود