الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

الجيش الحر ينخرط في الدفاع عن «كوباني»

أعلن الجيش السوري الحر أمس أنه سيقاتل إلى جانب الأكراد السوريين في مدينة عين العرب (كوباني) السورية ضد تنظيم داعش. وذكرت قيادة الجيش الحر في بيان «ندعو التحالف بقيادة الولايات المتحدة إلى دعم مقاتلي الجيش الحر المتوجهين إلى كوباني». وحمل البيان توقيع جيش الإسلام وفيلق الشام، وجبهة ثوار سوريا والفيلق الخامس، وحركة حزم، وجيش المجاهدين. وشكك حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وذراعه العسكري بنيات تركيا التي أعلنت أمس أيضاً أن مقاتلين من المعارضة السورية المسلحة سيعبرون الحدود التركية للقتال في كوباني، وطالبا المعارضة بفتح جبهات أخرى لتخفيف الضغط عن المدينة. وأكد مسؤولون أمريكيون أنه تم وقف تقدم «داعش» للسيطرة على عين العرب، مرجحين أن يتمكن المقاتلون الأكراد من الصمود لفترة غير محددة بدعم من الضربات الجوية للتحالف الدولي. في العراق، دمرت قوات التحالف الدولي مستودع أسلحة ومركز تدريب للتنظيم في منطقة كركوك. وبين قائد أركان الجيوش الفرنسية بيار دو فيليي أن الغارة التي شاركت فيها طائرات «رافال» التي أرسلتها فرنسا في إطار التحالف، سمحت بتدمير مبان كان مقاتلو «داعش» ينتجون فيها عبوات مفخخة وأسلحة لمهاجمة القوات العراقية. ولفت إلى أن «نحو 70 قنبلة ألقيت وأطلقنا 12 قنبلة مسيرة بالليزر وأصبنا الهدف. كانت العملية ناجحة». إلى ذلك، أفاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس بأن بلاده تحاول التأكد من معلومات ذكرت أن تنظيم داعش استخدم مادة الكلور ضد الشرطة العراقية الشهر الماضي. وجزم بأن بلاده تأخذ مثل هذه المزاعم بقدر كبير من الجدية. كانت تقارير ذكرت أمس أنه تم نقل 11 شرطياً عراقياً إلى مستشفى يبعد نحو 80 كيلومتراً شمال بغداد الشهر الماضي بسبب معاناتهم الدوار والقيء وصعوبة في التنفس، وشخصت حالتهم بالإصابة في هجوم بغاز سام قيل أن تنظيم داعش شنه ضدهم.
#بلا_حدود