الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

استنفار الأمريكتين ووفيات إيبولا تقترب من 5000

اتخذت كندا إجراءات جذرية لتجنب انتقال إيبولا إلى أراضيها بتعليق منح تأشيرات دخول إلى مواطني ثلاث دول تشهد أكبر انتشار للفيروس الذي أودى بحياة 4951 شخصاً حتى الآن وفق منظمة الصحة العالمية، بينما أقرت 34 دولة في الأمريكتين خطة عمل بالهدف نفسه. وفي برشلونة حذر مسؤول في منظمة أطباء بلا حدود على هامش مؤتمر طبي في برشلونة من أن الوضع بات أقرب إلى كارثة في سيراليون حيث قضى وباء إيبولا على سكان قرى بأكملها، مشيراً إلى أن حصيلة الوفيات بالحمى النزفية التي يسببها الفيروس أكبر مما أعلن. ومع انتشار الموجة الأخيرة التي تعد الأسوأ منذ رصد هذا الفيروس في 1976، تركزت الإصابات والوفيات في ثلاث دول غرب أفريقيا هي ليبيريا وسيراليون وغينيا. وأعلنت منظمة الصحة العالمية. أن 13 ألفاً و567 شخصاً أصيبوا بالحمى النزفية التي يسببها إيبولا توفي منهم 4951 شخصاً حتى 29 أكتوبر. وأشارت حصيلة سابقة إلى 13703 إصابات و4922 وفاة. من جهته، أكد الطبيب في منظمة أطباء بلا حدود روني زاخاريا أن الوضع أقرب إلى كارثة في سيراليون حيث قضى وباء إيبولا على سكان قرى بأكملها، وفي هافانا، أقرت 34 دولة في الأمريكتين بينها كوبا والولايات المتحدة خطة عمل تتضمن ثلاثين نقطة لتجنب انتقال المرض إلى أراضيها. وأوصى البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي الخاص بإيبولا «بوضع آلية لمراقبة الوباء» لمتابعة «الأشخاص القادمين من مناطق الوباء».
#بلا_حدود