الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

داعش يعدم 4 صحافيين عراقيين ويعذب طلاب «كوباني»

أعدم داعش أربعة صحافيين عراقيين في مدينة الموصل، فيما كشف النقاب عن تعذيب التنظيم، الذي اعتبرته ألمانيا أخطر منظمة إرهابية في العالم، عشرات الطلاب السوريين في عين العرب (كوباني). وأفاد سكان محليون أمس بأن عناصر تنظيم داعش نفذوا حكم الإعدام بحق أربعة صحافيين عراقيين من أصل 12 اعتقلهم التنظيم الشهر الماضي في مدينة الموصل العراقية. وذكرت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المعنية بحقوق الإنسان أن مليشيات تنظيم داعش احتجزت وعذبت طلاباً في مدينة عين العرب. وبينت المنظمة استناداً إلى إفادات شهود عيان أنه تم احتجاز نحو 250 كردياً نهاية مايو الماضي لدى عودتهم من المدرسة، ثم تم الإفراج عن الفتيات بعدها بفترة قصيرة، بينما تم احتجاز الفتيان داخل مدرسة خارج المدينة. وأكد الشهود أنه تم ضرب الفتيان بأسلاك، وأجبروا على مشاهدة مقاطع فيديو تتضمن مشاهد قطع رؤوس وهجمات لمقاتلي داعش. وأشارت المنظمة إلى أن بعض الطلاب تمكنوا من الفرار، بينما تم الإفراج عن الباقي على مراحل حتى نهاية أكتوبر الماضي. واستندت المنظمة في بياناتها إلى إفادات أربعة فتيان تتراوح أعمارهم بين 14 و16 عاماً، كانوا في قبضة داعش مع نحو 100 آخرين لمدة أربعة أشهر. وينفذ عناصر قوات البشمركة الكردية الذين دخلوا مدينة عين العرب شمال سوريا الجمعة الماضية قصفاً مكثفاً ضد مواقع داعش الذي يشن هجوماً على المدينة منذ أكثر من شهر. وأوضح عميد في قوات البشمركة في عين العرب «نحن فقط قوة دعم وإسناد، وقمنا لغاية الآن بقصف جيد ومكثف على مواقع داعش في كوباني، وتمت الاستفادة منها من قبل مقاتلي وحدات الشعب». إلى ذلك، صنفت الاستخبارات الخارجية الألمانية (بي إن دي) تنظيم داعش على أنه أخطر منظمة إرهابية على مستوى العالم، ويسبق في خطورته تنظيم القاعدة. ورأى رئيس جهاز الاستخبارات جيرهارد شيندلر أمس أن داعش «يمتلك ويستخدم مفاتيح الإرهاب كافة، من الهجمات الإرهابية التقليدية وصولا إلى العمليات العسكرية المخطط لها بعناية وشمولية». ولفت شيندلر إلى أن الاستخبارات الألمانية تسعى عبر التعاون مع أجهزة استخباراتية دولية إلى جمع معلومات عن مقاتلي داعش المنحدرين من ألمانيا.
#بلا_حدود