الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

داعش يقصف نازحي «كوباني» والتحالف يستهدف حقلاً نفطياً

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستضاعف عدد عسكرييها في العراق بإرسال 1500 مستشار عسكري إضافي لتدريب القوات العراقية، بما فيها قوات البشمركة الكردية، وتقديم المشورة لها في حربها ضد تنظيم داعش المتطرف. وقصفت طائرات تابعة للتحالف العربي الدولي أمس مواقع تنظيم داعش في شمال سوريا وشرقها، بينها حقل نفطي، بينما أقدم التنظيم المتطرف على قصف مخيم للنازحين على مقربة من الحدود التركية ما أوقع قتلى وجرحى. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان «دوت أربعة انفجارات في ريف دير الزور الشرقي، ناجمة عن ضربات نفذها التحالف العربي الدولي على منطقة حقل التنك النفطي، وحاجز لتنظيم داعش، بين بلدة غرانيج وقرية البحرة في الريف الشرقي لدير الزور، ما أدى إلى مقتل اثنين من عناصر التنظيم». ويسيطر تنظيم داعش على عدد كبير من آبار النفط في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق، وتشكل هذه الآبار مورداً مالياً أساسياً له. ونفذت طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضربات على تمركزات للتنظيم في المنطقة الواقعة بين مسجد الحاج رشاد وسوق الهال في مدينة عين العرب، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية وعناصر التنظيم وسط المدينة. في المقابل «قصف عناصر داعش صباح أمس منطقة يقع فيها مخيم للنازحين بالقرب من تل شعير غرب مدينة عين العرب، ما أدى إلى استشهاد مواطنين اثنين وإصابة أربعة آخرين بجروح، بينهم طفل». وسيطر التنظيم مطلع أكتوبر على تل الشعير، قبل أن يستعيده المقاتلون الأكراد بعد تكثف غارات التحالف على المدينة، وهناك مئات النازحين الأكراد من منطقة كوباني الذين تجمعوا في مخيم مستحدث غرب المدينة، قريب من الحدود التركية، وفرّ هؤلاء من أعمال العنف في عين العرب ومن منازلهم التي أصبحت تحت سيطرة داعش، إلا أن السلطات التركية ترفض السماح لهم بدخول أراضيها، كونهم مصرّين على إدخال سياراتهم ومواشيهم معهم. على صعيد آخر، استمر التوتر على جبهة ريف دمشق الغربي بين مقاتلي المعارضة وبينهم «جبهة النصرة» ومقاتلين موالين للنظام السوري، وارتفعت حصيلة قتلى المعارك التي وقعت بين الطرفين في الساعات الماضية إلى 45 قتيلاً. وأوضح المرصد السوري أن المعارك التي وقعت في منطقة جبل الشيخ الحدودية بين لبنان وسوريا أوقعت، حسب آخر حصيلة، 31 قتيلاً على الأقل في صفوف عناصر قوات الدفاع الوطني وقوات النظام، و14 قتيلاً في صفوف مقاتلين معارضين، وبينهم عناصر من «جبهة النصرة». وفي العراق أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بنشر ما يصل إلى 1500 عسكري إضافي، للقيام بدور غير قتالي يتضمن التدريب وتقديم النصح ومساعدة القوات العراقية، ومن بينها القوات الكردية. وللمرة الأولى سيتم نشر عسكريين أمريكيين خارج بغداد وأربيل حيث هم موجودون حالياً. وينتشر حالياً في العراق نحو 1400 جندي أمريكي، بينهم 600 مستشار عسكري في بغداد وأربيل و800 جندي يتولون أمن السفارة الأمريكية ومطار بغداد.
#بلا_حدود