الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

مركز جنيف لحقوق الإنسان: التسييس يقوض مصداقية التقارير الأممية

جزم مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي بأن التسييس المفرط يقوض مصداقية الإجراءات الخاصّة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. ونظم المركز على مدى يومين لقاءً تشاوريّاً للسّفراء العرب المعتمدين في جنيف والمندوب الدائم لجامعة الدول العربية وعدد من الخبراء القانونيين العرب. نظم الملتقى بالتّعاون مع البعثة الدائمة لجامعة الدول العربيّة ورئاسة مجلس السّفراء العرب لدى الأمم المتحدة والمنظّمات الدولية، وناقش القضايا ذات الاهتمام المشترك والانشغالات المتبادلة فيما يتعلّق بآليّات حقوق الإنسان الأمميّة المنشأة بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومختلف معاهدات حقوق الإنسان، إضافة إلى الإشكاليّات المتّصلة بالوكالات المتخصصة وغيرها من المنظمات الدولية المتمركزة في جنيف. وقدمت في الملتقى دراستان أعدهما المركز تتضمّنان إحصاءات حول الأداء العربي الفردي والجماعي فيما يتصل بمجلس حقوق الإنسان. وفي السياق ذاته الهادف إلى تفعيل وتطوير عمل مجلس حقوق الإنسان بما يخدم حماية وتعزيز حقوق الإنسان للجميع بعيداً عن التسييس، قدم عدد من خبراء المركز دراسة بعنوان «دفاعاً عن آليّة الإجراءات الخاصّة لمجلس حقوق الإنسان: مقاربة بديلة مصدرها الجنوب»، تتضمّن تقييماً بشأن نقاط الضعف التي تتّسم بها الآليّة المذكورة، وتطرح تصوّراً حول جملة حلول تهدف إلى مواجهة التحدّيات التي تعترض سبيل مجلس حقوق الإنسان. وأوضح المركز في بيان أنّ مصداقية الإجراءات الخاصة وفعاليّتها تقوّضتا بسبب عامل التّسييس المفرط، كما وُضعت مبادئ استقلاليّة المُكلّفين بولايات وحيادهم وموضوعيّتهم على المحكّ من قبل بعض أصحاب المصالح. وكان رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي الدكتور حنيف حسن القاسم افتتح أعمال الملتقى، وعبر عن أهمية اللقاء وعن استعداد المركز وجهوزيته لتقديم الدعم الفني والتقني واللوجيستي، وكذلك المشورة القانونية والإجرائية في كل ما يتعلق بعمل الدول والمجموعة العربية في مجلس حقوق الإنسان.
#بلا_حدود