الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

تشديد إماراتي ـ كندي على التعاون ضد الإرهاب

شددت دولة الإمارات وكندا على أهمية التعاون الثنائي في مكافحة الإرهاب وتطوير علاقات البلدين في مختلف المجالات. وبحث سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في أبوظبي أمس مع وزير الخارجية الكندي جون بيرد العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وكندا والسبل الكفيلة بتطويرها وتعزيزها لخدمة المصالح المشتركة بين البلدين. كما تم استعراض آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك. وأوضح سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع وزير خارجية كندا أن اللقاء تميز بتبادل مثمر للأفكار حيث ناقشنا مجموعة واسعة من القضايا الاقتصادية والسياسية والأمنية ذات الاهتمام المشترك. وأعرب سموه عن سعادته بتطور العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وكندا، وأثنى سموه على التعاون الثنائي بين دولة الإمارات وكندا في مكافحة الإرهاب وعلى الدور الريادي الذي تتخذه كندا في هذا الشأن. وبيّن سموه «أود أن أذكر أنه كان هناك اعتداء على بعثة دولة الإمارات في طرابلس وأحب أن أطمئن الحضور أنه لم يكن هناك أحد من الدبلوماسيين أو موظفي السفارة في المبنى وقت وقوع حادث التفجير لأنه تم إخلاء السفارة من أشهر عدة، ولكن هذا الاعتداء على مقر السفارة الإماراتية في طرابلس هو عمل إرهابي مستنكر وتقع مسؤوليته على القوات المعارضة للنظام في ليبيا والتي تحتل العاصمة الليبية في الوقت الحالي». وأكد سموه أن «دولة الإمارات تعترف بطرف واحد شرعي في ليبيا فقط وهو مجلس النواب الليبي والحكومة الليبية برئاسة عبدالله الثني»، موضحاً أن «مثل هذه الأعمال الإرهابية تدفعنا للعمل مع أصدقائنا والمجتمع الدولي أكثر لمواجهة هذا التطرف والإرهاب». وأشار سموه إلى أن «هناك تواصلاً في الوقت الحالي من قبل بعثة دولة الإمارات في نيويورك مع الأمم المتحدة وبقية الأطراف العربية ومجلس الأمن لإحاطتهم بهذا العمل الإرهابي السافر الذي تقع مسؤوليته على الأطراف التي تحتل العاصمة الليبية وهي خارجة عن النظام، وعلى المجتمع الدولي أن يواجه هذا العمل بكل وضوح ويدعم السلطة الشرعية الليبية المنتخبة والحكومة التي انبثقت من مجلس النواب». من جانبه شكر جون بيرد دولة الإمارات على حسن الاستضافة ورحب بالعلاقة المتميزة بين دولة الإمارات وكندا والعمل معاً في عدد من القضايا العالمية، مؤكداً أن الحكومة الكندية سعيدة بالعمل مع دولة الإمارات في القضايا الإقليمية مثل مساندة الحكومة الجديدة في مصر ومحاربة تنظيم داعش والإرهاب بشكل عام.
#بلا_حدود