الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

تحرير بيجي العراقية و«كوباني» تكسر الحصار

حررت القوات العراقية أمس مدينة بيجي الاستراتيجية، فيما كسرت مدينة عين العرب (كوباني) السورية حصار تنظيم داعش الإرهابي الذي اتهمته لجنة تحقيق أممية بارتكاب جرائم حرب في سوريا. وتقع المدينة، التي سيطر عليها التنظيم المتطرف منذ أشهر، على الطريق الرئيس بين تكريت الخاضعة لسيطرته، والموصل كبرى مدن شمال البلاد وأولى المناطق التي سقطت في هجومه في يونيو. وتعد بيجي أول مدينة تتمكن القوات العراقية من استعادتها، مدعومة من الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، ومسلحين موالين لها. وبين رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم أن القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة بشكل كامل على مدينة بيجي بعدما فر مسلحو «داعش». وبعد شهرين على بدء هجومه على عين العرب السورية بات تنظيم داعش يخوض حرب استنزاف مكلفة في المدينة التي كانت حتى قبل وقت قصير مهددة بالسقوط، في ظل مقاومة شرسة من المقاتلين الأكراد المدعومين بغارات التحالف الدولي وقوات مساندة فعالة. وجزم خبير فرنسي بأن «تنظيم داعش يسيطر على أكثر من نصف المدينة لكنه لم يعد يحرز تقدماً، قبل أسابيع، كل شيء كان يؤشر إلى سقوط وشيك لكوباني ومن الواضح اليوم أنها لن تسقط». وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معركة عين العرب أسفرت عن مقتل 609 عناصر من تنظيم داعش و363 عنصراً من وحدات حماية الشعب الكردية، و24 مدنياً. وفوجئ التنظيم الإرهابي الذي كان يرى المدن والجبهات في سوريا والعراق تفر حتى قبل وصوله نتيجة الرعب الذي يثيره وقوة ترسانته من الأسلحة والذخائر، بمقاومة عين العرب الشرسة. وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن «نفذ التنظيم 23 عملية انتحارية في مدينة تتراوح مساحتها بين ستة وسبعة كيلومترات ولم يتمكن من الاستيلاء عليها، ماذا يمكنه أن يفعل بعد؟»، مضيفاً «الواقع أن التنظيم لم يعد يحشد قوات بالكثافة نفسها ولم يعد يركز على المدينة التي تحولت المعركة فيها بالنسبة إليه إلى حرب استنزاف». ولفت عبدالرحمن إلى أن المقاتلين الأكراد استعادوا المبادرة، لكن «التقدم الذي تحرزه قوات البشمركة ووحدات حماية الشعب هو احتلال أبنية، فالمعركة معركة شوارع». وفي سياق متصل، أعلنت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول سوريا أن تنظيم داعش يرتكب جرائم ضد الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا. وفي أول تقرير لها ركز بشكل خاص على ممارسات التنظيم في سوريا، قدمت اللجنة صورة مرعبة عن تفاصيل ما يحصل في هذه المناطق، مجازر وقطع رؤوس وأخذ نساء سبايا.
#بلا_حدود