الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

الإمارات: تجاهل دور البرلمانات يضعف الأمم المتحدة

أكدت دولة الإمارات أن تجاهل تأثير البرلمانات على الساحة الداخلية للدول الأعضاء يضعف دور منظمة الأمم المتحدة حيال شؤون السلم والأمن الدوليين. وشاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في فعاليات الاتحاد البرلماني الدولي التي شملت عقد اجتماع اللجنة التحضيرية للاجتماع الدولي الرابع لرؤساء البرلمانات والجلسة المشتركة ما بين اللجنة الفرعية لدراسة الاتفاق الجديد بين الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة واللجنة الدائمة الرابعة المعنية بالأمم المتحدة، وذلك في المقر الرئيس للأمم المتحدة في نيويورك. وضم وفد الشعبة البرلمانية كلاً من راشد محمد الشريقي ممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي، وأحمد عبيد المنصوري عضو مجموعة الاتحاد البرلماني الدولي والمجلس الوطني الاتحادي. وتم في اجتماع اللجنة التحضيرية للاجتماع الدولي الرابع لرؤساء البرلمانات التي عقدت برئاسة صابر شودري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، وبمشاركة راشد محمد الشريقي الاطلاع على الإجراءات المتخذة لتنفيذ قرارات الاجتماع الأول للجنة الذي عقد في شهر يناير الماضي. وناقشت اللجنة تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول تنفيذ التوصيات الرئيسة الصادرة من رؤساء البرلمانات، والتي ركزت على أربعة محاور؛ هي العلاقة مع الأمم المتحدة، والتعاون مع المؤسسات البرلمانية الإقليمية، والبرلمانات والديمقراطية، وتقليص الفجوة الديمقراطية على المستوى الدولي. وشدد الشريقي في مداخلاته على أهمية تكامل الأدوار بين البرلمانات والأمم المتحدة في مجال سيادة القانون والديمقراطية والأمن الدولي لأسباب عدة، منها زيادة التحديات والأزمات التي يشهدها العالم اليوم في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والتهديدات الأمنية. وأشار الشريقي إلى أن أحد أسباب ضعف دور الأمم المتحدة الإصرار على أن تكون بمفردها في الساحة الدولية كمنظمة معنية بالسلم والأمن الدوليين، متجاهلة تأثير ودور البرلمانات على الساحة الداخلية للدول الأعضاء، والتطورات العالمية المعاصرة أكدت أن العصر الحالي هو عصر الشعوب، ومن ثم عصر البرلمانات، حيث تزداد فيه قوة ورسوخ الرأي العام ودوره في صناعة وإقرار وتعديل السياسات العامة الحكومية، فلم تعد الحكومات وحدها هي المهيمنة على صناعة القرار السياسي في دولها، بل أصبحت تشاركها البرلمانات بفعالية، نتيجة لإحساس الرأي العام بتعاظم مسؤولياته ودوره في العملية السياسية والتنمية المجتمعية. وبشأن التعاون مع المؤسسات البرلمانية الإقليمية بيّن الشريقي أن البرلمانات لا يمكن أن تعمل بمعزل عن التعاون مع الحكومات أو المنظمات الحكومية الإقليمية والدولية، وأن أحد أسباب عدم فعالية التعاون البرلماني سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي هو انفصالها عن العلاقات التنظيمية مع الحكومات. وتطرق الشريقي إلى كيفية تحقيق تعاون هذه البرلمانات الإقليمية فيما بينها، بهدف تكامل أدوارها ونمو تأثيرها من الإقليمي إلى الدولي.
#بلا_حدود