الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

فرنسا تؤيد «مناطق آمنة» محظورة على داعش والأسد

شددت فرنسا على ضرورة إنقاذ مدينة حلب السورية وإنشاء «مناطق أمنية» محظورة على طيران الأسد وعلى تنظيم داعش الإرهابي. وأوضح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس «نعمل مع مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا لمحاولة إنقاذ حلب، ومن جهة أخرى لإنشاء ما يعرف بـ (المناطق الآمنة) وهي مناطق أمنية لا يمكن فيها لطائرات الرئيس السوري بشار الأسد ولعناصر داعش ملاحقة السوريين»، مضيفاً «إننا بصدد العمل على ذلك، ينبغي إقناع العديدين، الأمريكيين بالطبع وغيرهم، لكنه موقف الدبلوماسية الفرنسية، وأكرر أن الهدف الآن هو إنقاذ حلب». وأشار فابيوس إلى أن «الأسد يغتنم الوضع لتحريك قواته، ينبغي أن تكون هناك ضربات نطلق عليها اسم الضربات الملتبسة، والتي تسمح بدفع بشار الأسد إلى التراجع، وبإيحاد مناطق آمنة في شمال سوريا يمكن للمواطنين السوريين العيش فيها بسلام». إلى ذلك، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن طيران الجيش السوري شن غارات على مدينة الرقة التي يتخذها تنظيم داعش معقلاً له في شمال سوريا، أسفرت عن مقتل 23 مدنياً على الأقل. وبيَّن مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن «معظم الضحايا سقطوا عندما استهدفت غارتان متتاليتان المنطقة الصناعية في المدينة».
#بلا_حدود