الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

هيئة كبار العلماء السعودية: الرسومات المسيئة تخدم المتطرفين

اعتبرت هيئة كبار العلماء في السعودية إعادة نشر الصور المسيئة للنبي، صلى الله عليه وسلم، جرحاً لمشاعر المسلمين وخدمة للمتطرفين، فيما شهدت فلسطين والأردن وباكستان تظاهرات منددة بالنشر. ونددت هيئة كبار العلماء أمس بالاستمرار في نشر الرسوم المتطاولة على خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أرسله الله تعالى رحمة للعالمين، محمد صلى الله عليه وسلم، والتي لا تمت إلى حرية الإبداع والتفكير بصلة. وأكد الأمين العام لهيئة كبار العلماء الدكتور فهد بن سعد الماجد أن جرح مشاعر المسلمين بهذه الرسومات لا يخدم قضية ولا يحقق هدفاً صائباً وهو في المحصلة النهائية خدمة للمتطرفين الذين يبحثون عن مسوغات للقتل والإرهاب، مشيراً إلى أن واجب العالم هو أن يصنع الاحترام المتبادل والتعايش البناء ولن يكون ذلك بإهانة المقدسات والرموز الدينية. كما نددت البحرين بالخطوة المشينة التي بادرت بها صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية بنشر وإعادة نشر الرسوم المسيئة والمتطاولة على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم. واستنكرت وزارة الخارجية البحرينية أمس بشدة هذا السلوك الذي لا علاقة له بحرية الرأي والتعبير وإنما يمثل استفزازاً لأكثر من مليار ونصف مليار مسلم وتهكماً منبوذاً على معتقداتهم ورموزهم الدينية. وشددت على أن استمرار الصحيفة الفرنسية وبعض الصحف الأوروبية في الإساءة للدين الإسلامي الحنيف من شأنه خلق التربة الخصبة لانتشار الكراهية وتنامي الإرهاب والدخول في مسلسل خطير من التطرف والعنف اللذين لا يفرقان بين الأديان ولا يعترفان بالحدود، مطالبة جميع وسائل الإعلام بالتحلي بالموضوعية والالتزام بالمسؤولية والتمسك بالقيم واحترام جميع الأديان والشرائع السماوية. وتجمع مصلون بعد ظهر أمس في باحة المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة للتنديد بنشر رسوم جديدة. وكان نحو مئة فلسطيني تظاهروا أمس الأول في مدينة الخليل رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات كتب عليها «دين الإسلام دين سلام». وشارك نحو 2500 شخص أمس في تظاهرة وسط عمان احتجاجاً على نشر مجلة شارلي إيبدو الفرنسية رسماً جديداً، معتبرين «الإساءة للرسول الأعظم إرهاباً عالمياً». في باكستان، أطلقت الشرطة عيارات تحذيرية واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين كانوا يحتجون بعد صلاة الجمعة على صحيفة شارلي إيبدو أمام قنصلية فرنسا في كراتشي عاصمة باكستان الاقتصادية. ونظمت كذلك تظاهرات في إسلام آباد ولاهور وبيشاور وفي مولتان، حيث حُرِق علم فرنسي. ودانت باكستان الاعتداء على «شارلي إيبدو»، وندد رئيس الوزراء نواز شريف والبرلمان بإجماع أعضائه أمس الأول بنشر رسم جديد مسيء على الصفحة الأولى لـ «شارلي إيبدو» الأربعاء الماضي.
#بلا_حدود