الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

المتمردون الحوثيون يطيحون الدولة اليمنية

استكمل المتمردون الحوثيون أمس انقلابهم على الشرعية في اليمن، واقتحموا القصر الرئاسي، كما قصفوا منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي، بينما دعت الأمم المتحدة إلى وقف فوري للمعارك. وسيطرت ميليشيات الحوثيين على مجمع القصر الرئاسي في صنعاء أمس، وطوقت مقر سكن رئيس الدولة في حين اتهمتها وزيرة الإعلام بمحاولة انقلاب. وأعلن مسؤول عسكري يمني رفيع أن ميليشيات الحوثيين سيطرت على مجمع القصر الرئاسي ونهبت الأسلحة من المستودعات. وتزامناً مع ذلك، دارت مواجهات عنيفة قرب مقر سكن الرئيس هادي غرب صنعاء بين قوات حكومية والحوثيين. من جهتها، أكدت وزيرة الإعلام ناديا السقاف أن الرئيس أصبح هدفاً لهجوم الميليشيا الحوثية التي «تريد قلب النظام». ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس إلى وقف فوري للمعارك في اليمن، معرباً عن «قلقه العميق» من الأزمة في هذا البلد. وحض بان كي مون جميع الأطراف على وقف المعارك وضبط النفس واتخاذ التدابير اللازمة لإعادة بسط السلطة كاملة على المؤسسات الحكومية الشرعية. واتهم الحرس الرئاسي اليمني أمس الرئيس السابق علي عبدالله صالح بدعم الحوثيين في معركتهم لتفكيك الدولة، تزامناً مع إغلاق سفارات أبوابها في صنعاء. وساد التوتر أمس في العاصمة غداة المعارك الدامية بين الحرس الرئاسي والحوثيين الذين يسعون إلى تشديد قبضتهم على العاصمة بدعم كما يبدو من صالح. ويبدو أن الحوثيين الذين يواصلون تعزيز قوتهم منذ دخولهم العاصمة في 21 سبتمبر يستفيدون من دعم صالح الذي لا يزال يحظى بنفوذ كبير بفضل العلاقات التي نسجها في أوساط الجيش والقبائل على مدى رئاسته التي استمرت 33 عاماً. وأكد ضابط في الحرس الرئاسي أن عناصر الميليشيا الحوثية استفادوا أمس الأول من دعم مباشر من القوات الموالية لصالح. وبين الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه «شهدنا تشكيلات عدة من جنود ومقاتلين يخرجون من منزل أحمد علي عبد الله صالح (نجل الرئيس السابق) لمساعدة المقاتلين الحوثيين». إلى ذلك، نجا قائد اللواء 135 العميد الركن يحيى أبو عوجاء من محاولة اغتيال أمس، في حين قتل خمسة جنود من مرافقيه إثر هجوم شنه مسلحون يشتبه في انتمائهم لتنظيم أنصار الشريعة التابع للقاعدة في وادي حضرموت شرقي البلاد. وسبق أن شن مسلحون يتبعون تنظيم القاعدة سلسلة هجمات استهدفت مواقع عسكرية وأمنية وقادة عسكريين وأمنيين في مناطق عدة في وادي حضرموت خلَّفت معظمها قتلى وجرحى.
#بلا_حدود