الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

الجيش الأردني يباشر القصاص من قتلة الكساسبة

باشر الجيش، الأردني أمس الرد على جريمة إعدام داعش الطيار معاذ الكساسبة وشن غارات جوية على مواقع التنظيم الإرهابي، بينما زار العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني عائلة الشهيد وقدم واجب العزاء لذويه. وأفاد مصدر حكومي مسؤول بأن «طائرات سلاح الجو الملكي أغارت على مواقع لتنظيم داعش وعادت إلى قواعدها سالمة، لتحلق في سماء عمان والكرك». وأشار إلى أن «صقور سلاح الجو الملكي نفذوا هجمات عدة لضرب أوكار تنظيم داعش الإرهابي». وحلقت الطائرات فوق بيت عزاء الطيار معاذ الكساسبة الذي أعدمه التنظيم حرقاً، في مسقط رأسه الكرك، جنوب عمان، في حين كان عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني يقدم واجب العزاء لذويه. وتوجه العاهل الأردني أمس إلى محافظة الكرك حيث تقيم عائلة الطيار الكساسبة لتقديم واجب العزاء إلى جانب عدد من المسؤولين في الديوان الملكي ووزراء وشخصيات من العشائر. وتوعد العاهل الأردني تنظيم داعش، أثناء اجتماع أمني البارحة الأولى «برد قاس»، مؤكداً أن دم الطيار «لن يضيع هدراً». وطالب صافي الكساسبة والد الطيار، التحالف الدولي بتدمير داعش. وأوضح أن «هؤلاء كفرة إرهابيون لا يعرفون الإنسانية ولا حقوق الإنسان وعلى المجتمع الدولي أن يسعى إلى تدمير التنظيم». وتشارك المملكة منذ سبتمبر الماضي في ضربات التحالف الدولي الجوية ضد التنظيم الإرهابي، وأعلن الملك عبدالله زيادة عديد مقاتليه في التحالف عقب إعدام الكساسبة. وأعدمت عمان أمس الأول الانتحارية العراقية ساجدة الريشاوي التي طالب التنظيم بإطلاق سراحها، والعراقي زياد الكربولي المنتمي للقاعدة شنقاً. والريشاوي هي انتحارية عراقية شاركت في تفجير ثلاثة فنادق في عمان عام 2005، وطالب تنظيم داعش بإطلاق سراحها مقابل الصحافي الياباني كينجي غوتو قبل أن يقتله.