الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

هزيمة لداعش في الحسكة وانفجار يقتل 11 مدنياً سورياً

سددت القوات الكردية مدعومة بالضربات الجوية للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضربة لتنظيم داعش أمس حين سيطرت على بلدة مهمة شمال شرقي سوريا، فيما قتل 11 مدنياً في انفجار سيارة مفخخة في بلدة الضمير الخاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وكثفت قوات الأسد غاراتها الجوية على منطقة المرج متسببة بمقتل سبعة أشخاص. واضطر تنظيم داعش للانسحاب من أجزاء من منطقة تل حميس الاستراتيجية وهي قطعة من الأرض تربط بين أراض يسيطر عليها في سوريا والعراق على الرغم من أن مقاتليه شنوا غارات جديدة الأسبوع الجاري على قرى يسكنها آشوريون وخطفوا أكثر من 200 شخص. وأكد متحدث كردي مقتل ما لا يقل عن 175 عضواً وقائداً في التنظيم المتطرف في هجوم بدأ منذ عدة أيام. من جانب آخر أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 11 شخصاً من جراء انفجار سيارة مفخخة في بلدة الضمير شرق دمشق على الطريق المؤدي إلى تدمر، مشيراً إلى أن عدد القتلى «مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة». في موازاة ذلك، استهدفت طائرات النظام السوري منطقة المرج شمال شرقي العاصمة بثماني غارات، ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل بينهم طفلة وامرأة. وتحاصر قوات النظام الغوطة الشرقية منذ نحو عام ونصف العام، وينفذ سلاح الجو غارات بشكل منتظم على المنطقة في محاولة للقضاء على معاقل المعارضة المسلحة وإبعاد خطرها عن دمشق. وتوجد في الغوطة الشرقية فصائل عدة من المعارضة المسلحة، وقتل أكثر من 210 آلاف شخص في النزاع المستمر في سوريا منذ منتصف مارس 2011.