الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

الحزب الحاكم الطاجيكي يتصدر الانتخابات واتهامات بالتزوير

تصدر الحزب الحاكم في طاجيكستان نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت أمس الأول بأكثر من 65 في المئة من الأصوات، لكن أبرز حزب معارض والمراقبين الأوروبيين في البلاد تحدثوا عن عمليات تزوير كثيفة. ويشغل الحزب الديمقراطي الشعبي في طاجيكستان الذي يرأسه الرئيس إمام علي رحمان، القسم الأكبر من المقاعد ال 63 في البرلمان، أما المقاعد المتبقية فستشغلها الأحزاب السياسية الثلاثة المتحالفة. وللمرة الأولي منذ 1999، تاريخ إنشاء البرلمان في هذه الجمهورية السابقة في آسيا الوسطى، لم يحصل حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان على أي مقعد، وهو الحزب الثاني في البلاد على صعيد عدد المنتسبين إليه والوحيد المعارض للرئيس الذي يتولى الحكم منذ 22 عاماً. واعتبر رئيس حزب النهضة محيي الدين كبيري أمس الانتخابات «لا تتطابق مع الحقيقة»، وأن حزبه يرفض الاعتراف بالنتائج التي قدمتها اللجنة الانتخابية في طاجيكستان. وحصل حزب النهضة الذي قاتل بعض عناصره ضد القوات الموالية للرئيس رحمان في حرب أهلية في التسعينات، على 1.55 فقط من الأصوات. وشارك نحو 500 مراقب دولي في الإشراف على هذه الانتخابات، ولفت رئيس وفد البرلمان الأوروبي في طاجيكستان نوربرت نيسير «لا يمكننا ضمان نزاهة هذه الانتخابات» بسبب «مشاكل كبيرة بما فيها على مستوى بطاقات التصويت وصناديق الاقتراع، وعدم احترام إجراءات الفرز».
#بلا_حدود