السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

واشنطن: طعن سفيرنا في سيؤول لن يرهبنا

جزمت الولايات المتحدة بأن طعن سفيرها لدى سيؤول لن يرهبها، فيما اعتبرت كوريا الجنوبية الاعتداء استهدافاً للتحالف بين الدولتين. وأكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس أن بلاده لا ترضخ للتهديدات بعد طعن السفير مارك ليبرت وإصابته بجروح بيد ناشط كوري قومي معارض للتحالف العسكري بين بلاده والولايات المتحدة ومؤيد لتوحيد الكوريتين. وأوضح كيري «الولايات المتحدة الأمريكية لن ترضخ للتهديد أبداً وسنبقى مصممين دائماً على مواصلة ما نؤمن بأنه يخدم مصالح بلدنا». وأصيب ليبرت بجروح أمس طعناً بالسكين حين هاجمه ناشط قومي، واتصل الرئيس باراك أوباما بالسفير ليتمنى له «الشفاء العاجل». وخضع الدبلوماسي لعملية جراحية ناجحة لمعالجة جرحين عميقين في خده ويده اليمنى وحالته مستقرة، ومن المتوقع أن يقضي يومين أو ثلاثة قيد المراقبة في المستشفى. وهاجم الناشط الذي كان يحمل سكين مطبخ طوله نحو 25 سنتيمتراً، السفير مارك ليبرت أثناء مشاركته في فطور في معهد سيجونغ الثقافي وسط سيؤول. وذكر كيك يونغ مان المتحدث باسم المجلس الكوري للمصالحة والتعاون الذي نظم اللقاء أنه كان يشارك في الفطور حين «ظهر هذا الرجل فجأة من بين الجمهور عند بدء الفطور، حاول البعض اعتراضه لكن كل شيء حصل بسرعة، أصيب السفير في وجهه ونقل إلى المستشفى». وكانت تقارير نقلت في بادئ الأمر عن مصدر في الشرطة وشهود عيان أن الرجل هاجم ليبرت بشفرة حلاقة. وأعلنت الشرطة أن المهاجم يدعى كيم جي جونغ وعمره 55 عاماً وسبق أن أدين بتهمة رشق السفارة اليابانية في سيوؤل بحجارة في عام 2010. وبين قائد الشرطة المحلية المكلف بالتحقيق في الحادث يون ميونغ سون أن المهاجم «أوقف على ذمة التحقيق ونحن نحاول معرفة دوافع هجومه». وفي مشاهد فيديو صورت فور وقوع الهجوم يظهر السفير منقولاً على عجل خارج المبنى وهو يضع يده على خده الأيمن الدامي، فيما اليد الأخرى يظهر عليها جرح ينزف أيضاً. وامتدحت كوريا الشمالية الهجوم معتبرة أنه يشكل «قصاصاً عادلاً ومقاومة ضد الوجود الأمريكي في شبه الجزيرة الكورية». وأدانت رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه الاعتداء معتبرة أنه هجوم على التحالف العسكري بين البلدين. وأعلنت في بيان أن «هذه الأفعال لا يمكن القبول بها لأن ما حصل ليس اعتداء جسدياً على السفير ليبرت فحسب وإنما أيضاً على التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة». وتعرضت كون هيه نفسها لهجوم بالسلاح الأبيض في عام 2006 أثناء حملة انتخابية وحكم على مهاجمها بالسجن عشر سنوات لإدانته بمحاولة القتل.
#بلا_حدود