الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

ألمانيا: انفصاليو أوكرانيا يعيقون تطبيق هدنة مينسك

اتهمت الحكومة الألمانية الانفصاليين شرق أوكرانيا بتقييد حركة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أثناء تأديتهم مهمة مراقبة الالتزام بالهدنة. وأكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت في برلين أمس أنه لا يوجد تعاون كافٍ حتى الآن من جانب الانفصاليين الموالين لروسيا. وعقد اجتماع أمس في برلين على مستوى مسؤولين بارزين لبحث الضمانات الأمنية لمهمة مراقبي المنظمة والسماح بدخولهم إلى شرق أوكرانيا. وشارك في الاجتماع دبلوماسيون من ألمانيا، فرنسا، روسيا وأوكرانيا، إلى جانب مفوضة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لشؤون أوكرانيا هايدي تاجليافيني. وبحث الاجتماع سبل الالتزام بتطبيق الهدنة المتفق عليها والبدء بعملية لحل سياسي للنزاع وإدخال المساعدات الإنسانية إلى منطقة حوض دونيتس. وتسعى الحكومة الألمانية للإفراج عن قائدة الطائرة الأوكرانية ناديغدا سافتشينكو المعتقلة في روسيا. وأكد زايبرت أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تلقت خطاباً من والدة سافتشينكو، مضيفاً أنه من المقرر الرد عليه. ويتهم القضاء في موسكو قائدة الطائرة الأوكرانية (33 عاماً) بالتورط في قتل صحافيَيْن روسيَيْن في منطقة حوض دونيتس. إلى ذلك، دعا دبلوماسيون كبار في الاتحاد الأوروبي أمس إلى استمرار تطبيق العقوبات ضد روسيا حتى تنفيذ اتفاق منسك للسلام بشكل كامل. وأعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موجيريني أمام اجتماع لأعضاء البرلمان الأوروبي وخبراء للسياسة الخارجية في ريغا «سوف تستمر العقوبات حتى يتحسن الوضع على الأرض». ودعا وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيسيوس نظراءه الأوروبيين لبذل المزيد لمواصلة الضغط على موسكو. وفي حديثه في وقت سابق في وارسو، أشار وزير خارجية بولندا غريزيجورز شيتيانا إلى أنه يجرى حالياً دراسة فرض جولة ثانية من العقوبات. وأوضح بعد اجتماع مع نظيره البريطاني فيليب هاموند «يمكن تطبيق العقوبات على الفور إذا انهار اتفاق منسك». وينص اتفاق 12 فبراير على أن تستعيد حكومة كييف سيطرتها على الحدود الأوكرانية بحلول نهاية العام.
#بلا_حدود