الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

تقهقر داعش في «تل تمر» وطيران الأسد يقتل 11 مدنياً

أسفرت المعارك الدائرة في محيط بلدة تل تمر شمال شرق سوريا أمس عن مقتل 40 عنصراً من تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية، بينما لقي 11 مدنياً حتفهم في قصف جوي لقوات الأسد استهدف مدينة عربين في ريف دمشق. وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان «تستمر منذ فجر أمس الاشتباكات العنيفة في محيط بلدة تل تمر بعدما تمكن متشددو داعش ليلاً من الوصول إلى أطراف البلدة، لكن المقاتلين الأكراد «تصدوا لهم وأجبروهم على التراجع». وأكد أن الاشتباكات تسببت بمقتل 40 عنصراً من الطرفين على الأقل. واستدعت الوحدات الكردية تعزيزات إضافية إلى محيط البلدة أمس لمنع تقدم تنظيم داعش مجدداً. ويسعى مقاتلو التنظيم إلى السيطرة على تل تمر التي تعد عقدة اتصال أساسية بين شمال محافظة الحسكة ومدينة الحسكة الخاضعة لسيطرة القوات الكردية، كما أنها تقع على مفترق طرق يفتح ممراً نحو الحدود العراقية شرقاًن ونحو مدينة رأس العين الكردية والحدود التركية شمالاً. وكان التنظيم بدأ هجوماً في اتجاه البلدة أمس الأول، وفي 23 فبراير سيطر على 11 قرية آشورية في المنطقة وخطف العشرات من سكانها. وفي ريف دمشق قُتل 11 مواطناً وأصيب ما لا يقل عن 50 آخرين، في مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية بعد قصفها بصواريخ عدة مناطق في مدينة عربين في الغوطة الشرقية. ولفت إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة. وتحاصر قوات النظام الغوطة الشرقية منذ نحو عام ونصف العام ويستهدفها سلاح الجو بشكل منتظم في محاولة للقضاء على معاقل كتائب المعارضة وإبعاد خطرها عن العاصمة.
#بلا_حدود