الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

نيجيريا: مبايعة «بوكو حرام» لـ «داعش» دليل يأس

اعتبرت أبوجا أمس مبايعة جماعة بوكو حرام لتنظيم داعش الإرهابي مؤشر ضعف ودليل يأس، نتيجة الضغوط التي تمارسها نيجيريا والدول الحليفة لها على المتمردين المتطرفين. ووصف المتحدث باسم الأمن القومي مايك عمري المبايعة «عملاً يائساً» وتأتي في وقت تتعرض فيه بوكو حرام لخسائر فادحة. وكانت جماعة بوكو حرام النيجيرية أعلنت السبت الماضي مبايعتها التنظيم المتطرف. وحققت قوات من نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر سلسلة نجاحات في معركتها ضد المتمردين منذ الشهر الماضي وطردت الجماعة من أراضٍ كانت تسيطر عليها شمال شرق نيجيريا. والعملية هدفها إرساء الأمن في المنطقة قبل الانتخابات العامة النيجيرية التي أُرجئت ستة أسابيع من 14 فبراير حتى 28 مارس. وأوضح عمري أن التحالف بين الدول الأربع يعمل على «استئصال بوكو حرام من معاقلها والحد من قدراتها القتالية»، مضيفاً «بوكو حرام في طريقها إلى الزوال». ورأى أن «المتطرفين الأجانب لا يستطيعون تغيير هذا الواقع ما دام الجيش النيجيري يلقى تعاون والتزام مواطنيه وحلفائه». وأثار استيلاء بوكو حرام على أراضٍ في ثلاث ولايات شمال شرق البلاد منتصف 2014 مخاوف من خسارة الحكومة سيطرتها على هذه المناطق النائية. وبيّن خبراء أمنيون أن مبايعة بوكو حرام زعيم داعش هدفها الدعاية فقط على المدى القصير لكنها قد تؤدي إلى روابط أقوى في المستقبل.
#بلا_حدود