الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

دعوة خليجية إلى حوار يمنيّ عاجل في الرياض

حضّ مجلس التعاون لدول الخليج العربية الأطراف اليمنية على الاستجابة سريعاً لعقد مؤتمر في الرياض، مجدداً تأكيد موقفه الداعم للشرعية اليمنية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي. واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في قصر العوجا في الدرعية أمس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى جانب الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين، والشيخ عبداللـه بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة قطر، والشيخ محمد الخالد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة الكويت، الذين قدموا للسلام على خادم الحرمين الشريفين في إطار الزيارات الأخوية لتبادل الأحاديث والآراء بين الأشقاء لما فيه خير شعوبهم، إضافة إلى بحث مجمل الأحداث في المنطقة. واصطحب خادم الحرمين الشريفين إخوانه في جولة في أرجاء قصر العوجا شاهدوا أثناءها العديد من الصور التاريخية للملك عبدالعزيز، رحمه اللـه، واطلعوا على القطع الأثرية التاريخية التي يحتويها القصر، ثم تناول الجميع طعام الغداء بهذه المناسبة على مائدة خادم الحرمين الشريفين. حضر الاستقبال والمأدبة الوفد المرافق لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي ضم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني، وعلي محمد حماد الشامسي نائب الأمين العام لمجلس الأمن الوطني، وخلدون المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد سعيد محمد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي مستشار نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واللواء الركن عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة. وحضر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اجتماعاً في الرياض ضم الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية، والأمير سلمان بن حمد آل خليفة، والشيخ عبداللـه بن ناصر آل ثاني، والشيخ محمد الخالد الصباح. وتم في الاجتماع بحث مستجدات الأحداث في المنطقة، وعلى وجه الخصوص في الجمهورية اليمنية. وأبدى المجتمعون قلقهم من تطورات الأحداث وخطورة تداعياتها، وحذروا من انزلاق اليمن إلى نفق مظلم سيترتب عليه عواقب وخيمة ليس على اليمن فحسب، بل على الأمن والاستقرار في المنطقة والسلم والأمن الدوليين. وأكد المجتمعون مواقف القادة الداعمة للشرعية اليمنية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي وللشعب اليمني الشقيق واستعدادهم لبذل الجهود كافة لدعم أمن اليمن واستقراره، حيث إن أمن دول مجلس التعاون وأمن اليمن هو كل لا يتجزأ. كما جرى التأكيد على أهمية الاستعجال في الاستجابة لدعوة الرئيس عبدربه منصور هادي لعقد مؤتمر في الرياض تحت مظلة مجلس التعاون تحضره جميع الأطياف السياسية اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقراره، بما يحقق الأهداف التي أبداها الرئيس عبدربه منصور هادي في رسالته الموجهة إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. حضر الاجتماع سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين وعدد من المسؤولين الخليجيين. كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وصل في وقت سابق أمس إلى الرياض، حيث استقبله الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.
#بلا_حدود