الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

انهيارات حوثية

وسّع طيران التحالف العربي نطاق عملياته العسكرية ضد الانقلابيين الحوثيين في اليمن، مستهدفاً مواقع عسكرية ومخازن أسلحة في جميع أنحاء اليمن، خصوصاً العاصمة صنعاء. وأغارت مقاتلات التحالف على جبل نقم المطل على صنعاء من جهة الشرق الذي يضم أكبر عدد من مخازن الأسلحة للحوثيين. واستهدفت المقاتلات ثكنات عسكرية ومخازن أسلحة أخرى في جبل النهدين المطل على صنعاء من جهة الشرق، وفي فج عطان، وهو موقع جبلي جنوب صنعاء سبق أن تعرض بدوره لعدد كبير من الغارات. واستهدف الطيران أيضاً مواقع ميليشيات الحوثيين في محافظة عمران شمال صنعاء ومحافظة الحديدة غرب اليمن، ولا سيما مخازن أسلحة. وأغارت مقاتلات التحالف على تجمعات الحوثيين في منطقة سناح وقعطبة شمال محافظة الضالع التي سيطر مقاتلو المقاومة الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على معظمها الأسبوع الماضي. واستمر القتال في محافظة الضالع بين الحوثيين والمقاومة الشعبية، وتكبد المتمردون خسائر كبيرة بين قتلى وجرحى. كما قصفت مقاتلات التحالف قوات تابعة للرئيس السابق علي عبداللـه صالح في الحديدة غرب البلاد، وأغارت على معسكر الدفاع الجوي، ومواقع الحوثيين عند سفح جبل صبر جنوب مدينة تعز الكبيرة جنوب غرب البلاد. واستأنف الطيران أيضاً ضرب مواقع الحوثيين في معقلهم الشمالي صعدة، ولا سيما في منطقة الملاحيظ. سياسياً، أكد الرئيس اليمني لدى لقائه مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمس حرصه على إنجاح مهمة المبعوث الأممي إلى اليمن الرامية لإيجاد حل شامل للأزمة التي تسبب بها الانقلابيون، وضرورة التزام ميليشيات الحوثي وصالح بالكف عن استخدامهم العنف ضد المدنيين والبدء في سحب ميليشياتهم من مختلف المدن والمحافظات والتخلي عن جميع الأسلحة وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2216. وشدد هادي على أهمية أن تمارس الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مزيداً من الضغوط على الميليشيات الحوثية وصالح من أجل تطبيق القرار 2216. وفي عدن كبرى مدن الجنوب، أعلن مسؤول محلي أن سفينة مساعدات إنسانية محملة بالمواد الغذائية تعرضت لقصف مدفعي من جانب الحوثيين، بينما كانت تقترب من ميناء عدن ما اضطرها إلى التراجع.
#بلا_حدود