الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

داعش يحبس الفرات

دعا الائتلاف الدولي لمكافحة تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة في ختام اجتماع في باريس أمس إلى إطلاق عملية سياسية بشكل سريع لحل النزاع في سوريا تحت إشراف الأمم المتحدة، وأيد الخطة العراقية لاستعادة الرمادي التي قطع تنظيم داعش مياه الفرات عنها أمس. وفي بيان صدر في ختام الاجتماع دعا ممثلو الدول والمنظمات الـ 20 المشاركة في الائتلاف إلى إطلاق عملية سياسية شاملة وصادقة من أجل تطبيق مبادئ بيان جنيف الذي يدعو إلى وقف لإطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية. وجاء في البيان أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد غير قادر ولا يرغب في محاربة تنظيم داعش. وأيد الائتلاف الخطة العسكرية والسياسية العراقية التي اعتمدتها بغداد لاستعادة مناطق من أيدي داعش بعد سقوط مدينة الرمادي الاستراتيجية. وأوضح نائب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في ختام الاجتماع الدولي أنها خطة جيدة عسكرياً وسياسياً، مضيفاً أن وزراء الائتلاف تعهدوا بتقديم دعمهم لهذه الخطة. وأطلقت القوات العراقية والحشد الشعبي، 26 مايو الماضي عملية لمحاصرة الرمادي، وإنهاء سيطرة تنظيم داعش، وتمكنت في الأيام القليلة الماضية من فرض سيطرتها على مناطق حول مركز محافظة الأنبار. من جهته أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس «التصميم التام» على مكافحة التنظيم المتطرف مشيراً إلى معركة طويلة الأمد. إلى ذلك قطع تنظيم داعش مياه نهر الفرات عند سد الرمادي، ما تسبب بانخفاض كبير في منسوب النهر، وقد يشكل مخاطر أمنية وأزمة إنسانية جديدة في محافظة الأنبار وغيرها. ويقع السد الذي تتخلله فتحات واسعة وينظم السيطرة على منسوب المياه في الفرات، إلى الشمال من مدينة الرمادي التي باتت تحت سيطرة التنظيم. وبين رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت «بعد إغلاق تنظيم داعش جميع فتحات السد أصبح منسوب المياه لا يصل إلى مضخات المياه في الخالدية والحبانية» إلى الشرق من الرمادي. وحذر كرحوت من تنفيذ داعش هجمات على مناطق الخالدية والحبانية عبر تسلل عناصرهم إليها بعد انخفاض منسوب المياه هناك.
#بلا_حدود