الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

الجمرة الخبيثة تربك البنتاغون الأمريكي

طلبت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون من خبراء في علوم الكائنات الحية الدقيقة (الميكروبيولوجيا) أمس الأول، مساعدتها في تعقب مصدر عينات يشتبه في أنها من بكتيريا الجمرة الخبيثة الحية سلمها الجيش إلى 51 مختبراً في 17 ولاية أمريكية وثلاث دول أجنبية. ويوضح الطلب أن البنتاغون لا يعرف مسيرة هذه الشحنات فيما يرى باحثون عملوا مع البنتاغون في مختبرات بيولوجية في قاعدة للجيش الأمريكي وسط داغواي بروفينغ غراوند أن العينات المرسلة دمرت، لكن مختبراً واحداً على الأقل تسلم العينات أكد أنها كانت تحتوي على جراثيم حية. وأوضح مارتن هيو جونز الأستاذ في علوم الأوبئة ـ جامعة ولاية لويزيان، وعميد أبحاث الجمرة الخبيثة أن العينات اتخذت طرقاً أخرى لم يكن الجيش على علم بها. وتخوف البنتاغون من أن عدد المختبرات التي تسلمت هذه العينات قد يزيد مع استمرار التحقيقات. ويشير طلب البنتاغون من الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجيا، وهو الطلب الذي أرسلته الجمعية بالبريد الإلكتروني إلى أعضائها، إلى عدم اكتمال التحقيقات والحاجة لمزيد من الوقت لاستكمالها. وكشف البنتاغون الأربعاء الماضي عن إرسال 51 عينة من الجمرة الخبيثة إلى معامل أمريكية وأخرى إلى كندا وكوريا الجنوبية وأستراليا عن طريق الخطأ. وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن إرسال عينات حية، تم من مختبر عسكري في ميدان «داغواي بروفينغ غراوند» بولاية يوتا، حيث تجري تدريبات خاصة للحماية من الأسلحة الكيميائية والحيوية. وتزيد الطريقة التي تعاملت بها الوزارة مع الجمرة الخبيثة المخاوف بشأن مدى دقة إشراف الحكومة الأمريكية على مثل هذه الكائنات الخطيرة، ويأتي ذلك في أعقاب الكشف العام الماضي عن أنه سبق للمراكز الأمريكية التعامل مع هذه البكتيريا بالطريقة نفسها.
#بلا_حدود