السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

بعثات دبلوماسية إماراتية جديدة في القارة السمراء

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن دولة الإمارات تطمح لزيادة وجودها من ناحية افتتاح بعثات دبلوماسية في أفريقيا في الأعوام المقبلة. وشارك سموه البارحة الأولى في أعمال الملتقى الأول لسفراء ورؤساء البعثات التمثيلية لدولة الإمارات في قارة أفريقيا الذي شهدته العاصمة الأوغندية كمبالا بحضور ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة. ونقل سموه تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واعتزازهم بالدور الذي يبذله السفراء في خدمة دولة الإمارات ومواطنيها. وأوضح سموه أن «هذه اللقاءات بين سفرائنا في الخارج ومسؤولي وزارة الخارجية تثري العمل الدبلوماسي عبر تبادل الآراء والأفكار والاستماع إلى الصعوبات التي يواجهها السفراء وحلول هذه العقبات من أجل تطوير العمل الدبلوماسي الذي نتطلع إليه». وأشار سموه إلى أن «القارة الأفريقية هي أكثر القارات سرعة في نمو عدد سكانها وقادرة على استيعاب الاستثمارات الخارجية بأنواعها المختلفة ونظراً لقربنا من أفريقيا جغرافياً فهذه فرصة للاستفادة من هذه الروابط الاستراتيجية وتفعيلها في مجالات متعددة». وشدد سموه على أهمية الدور المؤثر للسفير في خدمة قضايا بلده، فهو ينفذ سياسات الدولة، ويقترح المبادرات والأفكار التي تدعم العلاقات الثنائية بين البلدين، ويحرص على تمهيد الأرضية اللازمة لهذه العلاقات مثل توقيع الاتفاقيات المهمة كتجنب الازدواج الضريبي، وحماية الاستثمار، والنقل الجوي، والتعاون الثقافي وغيرها. وثمن سموه الدور المهم للسفير وعلاقاته المتميزة في مقر عمله وبناء الصداقات مع المسؤولين وتلمس فرص التعاون من أجل تعزيز وتقوية العلاقات الثنائية مع أفريقيا.
#بلا_حدود