الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

جريمة حوثية

اقترف المتمردون الحوثيون جريمة جديدة أمس باستهداف مسجد في نجران السعودية وقت صلاة الجمعة ما أدى إلى استشهاد مدنيين، في حين أطلقت المقاومة الشعبية اليمنية معركة تحرير صنعاء. وأوضح المتحدث باسم التحالف العربي العميد الركن أحمد عسيري أن المتمردين اليمنيين «أطلقوا صاروخ كاتيوشا على نجران وقت صلاة الجمعة». وأعلنت فصائل في المقاومة الشعبية في اليمن، بدء معركة تحرير صنعاء وتطهيرها مع بقية محافظات إقليم آزال من مسلحي جماعة الحوثي المتمردة. وأكدت المقاومة في بيان «جاهزيتها التامة لمواجهة وتطهير محافظات الإقليم من الشرذمة الانقلابية التي بدأت مسيرتها التدميرية من الإقليم، وتمددت إلى مختلف محافظات الجمهورية». وأشار البيان إلى تمسك المقاومة بحق الدفاع عن أبناء الإقليم ورفع الظلم عن كاهل المواطنين بكل الوسائل والإمكانيات المتاحة»، مؤكدة أنه «لا مكان لجماعات العنف والدمار، وأن الوقت حان لاستئصال الأورام الخبيثة التي تنخر في جسد إقليم آزال خاصة واليمن عامة». وتوعدت المقاومة بالرد المزلزل ضد جماعات الانقلاب في الأيام المقبلة، مشيرة إلى أن العمليات البطولية والنوعية التي ينفذها أبطال المقاومة في مناطق الإقليم، ليست إلا مقدمات أولية. وفي سياق متصل، نفت السعودية الإغارة على الوسط التاريخي للعاصمة صنعاء. وبين العميد الركن أحمد عسيري «بالتأكيد لم نشن أي غارة داخل المدينة»، مضيفاً «نعرف أن هذه المواقع مهمة للغاية» في إشارة إلى المدينة القديمة في صنعاء المدرجة على لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) للتراث العالمي. وذكر أن المتمردين ربما كانوا يخفون أسلحة أو ذخائر في تلك المنطقة «قبل أيام وقع انفجار في واحد من مخازنهم ولذلك ربما يكون ذلك أحد هذه الانفجارات». إلى ذلك، أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة في جنيف أن مشاورات بشأن الأزمة اليمنية في جنيف ترتكز على ثلاثة محاور هي المبادرة الخليجية ومقررات الحوار الوطني اليمني، إضافة إلى قرارات مجلس الأمن وبخاصة القرار 2216. وأفاد المتحدث في المؤتمر الصحافي الأسبوعي بأن الأمم المتحدة تأمل من تلك المشاورات أن تؤدي إلى وقف العنف في اليمن وتسهيل وصول المساعدات والتوجه نحو حل سياسي شامل للأزمة في المرحلة المقبلة. وكشف أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد سيبدأ غداً في مقر المنظمة مشاوراته مع الأطراف اليمنية، كل على حدة، ولمدة ثلاثة أيام. ولفت إلى أن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني سيشارك في المشاورات وسيلتقي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مساء غد، كما سيلتقي الأخير مع وفدي اليمن، كل على حدة وبممثلي مجموعة الـ 16، وهي الدول الراعية للمبادرة الخليجية، ومصر وتركيا.
#بلا_حدود