الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

هزائم حوثية

مُني المتمردون الحوثيون بهزائم عدة في صنعاء والضالع وتعز، وردوا على انتصارات المقاومة الشعبية اليمنية بقصف عشوائي استهدف الأحياء السكنية. واستهدف طائرات التحالف العربي مواقع للمتمردين في محافظة ذمار، فضلاً عن مواقع الدفاع الجوي التابعة للقوات الحليفة الموالية للرئيس السابق علي عبداللـه صالح، كما تعرضت مواقع المتمردين في محافظة صعدة الشمالية للقصف أيضاً. وأصابت الغارات الجوية مستودعات أسلحة في أنحاء العاصمة ومساكن مقربين من صالح. كما ضرب طيران التحالف تجمعات الحوثيين وقوات موالية لصالح في محافظة تعز. وتواصلت المواجهات المسلحة بين الحوثيين المدعومين بقوات صالح وأفراد المقاومة الشعبية في منطقة المجلية وحوض الأشراف وعصيفرة والستين وحي الجمهوري، إضافة إلى محيط جبل جره الذي تسيطر عليه المقاومة الشعبية. وأشارت مصادر إلى أن الحوثيين وقوات صالح يقصفون بشكل عنيف تلك الأحياء محاولين التقدم نحو جبل جرة والمناطق الواقعة تحت سيطرة المقاومة الشعبية، إلا أن المقاومة صدت الهجمات. وتشهد مدينة تعز تلك الاشتباكات في ظل حصار كبير يفرضه مسلحو الحوثي على المدينة لمنع وصول أي معونات غذائية ودوائية إليها، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية التي يعيشها أبناء المدينة. واندلعت اشتباكات عنيفة أمس بين المسلحين الحوثيين والمقاومة الشعبية في محافظة عدن. وأكدت مصادر أن المسلحين الحوثيين وقوات صالح قصفوا بالدبابات بشكل عنيف أحياء عدة داخل المدينة من بينها حي التقنية والشعب، كما وصلت بعض القذائف إلى حي عمر المختار في منطقة الشيخ عثمان. إلى ذلك، توجه وفد الحكومة اليمنية أمس إلى جنيف للمشاركة في المحادثات التي تبدأ غداً. وكان من المقرر أن تبدأ المحادثات اليوم، لكن الأمم المتحدة أعلنت أنها ستتأخر يوماً بسبب ظروف غير متوقعة. وبيّن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المحادثات هدفها ضمان التوصل إلى وقف لإطلاق النار، والاتفاق على خطة لانسحاب الحوثيين والإسراع في إيصال المساعدات الإنسانية.
#بلا_حدود