الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

حصانة البشير

هاجم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا أمس المحكمة الجنائية الدولية، ورأى أنها «لم تعد تصلح للغرض الذي أقيمت من أجله». وطغى قرار محكمة في جنوب أفريقيا بمنع الرئيس السوداني عمر حسن البشير من السفر على مذكرة اعتقال أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي على أعمال قمة الاتحاد الأفريقي في جوهانسبورغ. ومنحت حكومة بريتوريا التي يرأسها حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحصانة لكل المشاركين في القمة. ودعا حزب المؤتمر الوطني الأفريقي إلى مراجعة قوانين المحكمة الجنائية الدولية ليتم تطبيقها على كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لضمان وجود «محكمة عادلة ومستقلة من أجل تحقيق العدالة الشاملة والمنصفة». وأكد السودان أمس أن زيارة البشير إلى جوهانسبورغ تسير بشكل عادي وأن الرئيس سيعود إلى بلاده بعد إكمال الجلسة الأساسية لقمة الاتحاد الأفريقي. وبين وزير الدولة للخارجية السودانية كمال إسماعيل «يصعب علي نشر جدول الرئيس ولكنه سيعود متى ما أكمل الجلسة الأساسية»، مؤكداً أن «إلى الآن الأمور عادية ولا خطورة على البشير». وأفاد إسماعيل بأن «البشير تلقى دعوة من الاتحاد الأفريقي للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي الـ26 وهذا أمر تقليدي يضطلع به الاتحاد الأفريقي»، مضيفاً «ما يحدث في أجهزة الإعلام لا علاقة له بالواقع في جنوب أفريقيا التي أعلنت أن الرئيس مرحب به». وأشار إلى أن جنوب أفريقيا موقعة على ميثاق روما للمحكمة الجنائية ولكنها ملتزمة بقرار القمة الأفريقية التي عقدت في يناير الماضي في أديس أبابا بعدم التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية.
#بلا_حدود