الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

سيؤول تعتمد الدبلوماسية بين خيارات واشنطن وحسابات بكين

تعهد وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ سي أمس بتعزيز العلاقات مع كل من الولايات المتحدة والصين، في آخر تصريح يؤكد على الحبل المشدود الذي تسير عليه سيؤول في علاقاتها مع القوتين العظميين. وأكد في جلسة برلمانية أن العلاقات بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من جهة، وبين كوريا الجنوبية والصين من جهة أخرى لا تقوم على أساس مبدأ تعويض الخسارة بمكاسب مساوية لها. وتأتي تصريحات الوزير الكوري الجنوبي وسط منافسة متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين في منطقة آسيا الباسفيك وما وراءها، واتضحت هذه المنافسة في الأشهر الأخيرة بشأن احتمال نشر بطارية أمريكية للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية. وتأمل الولايات المتحدة في نشر بطاريات دفاع المناطق عالية الارتفاع (ثاد) للتصدي للتهديدات الصاروخية الباليستية التي تشكلها كوريا الشمالية، مبينة أنها منظومة دفاعية محضة. وأعربت الصين مراراً عن معارضتها لاحتمال نشر البطارية في كوريا الجنوبية حيث تشك في أنها جزء من محاولات أمريكية لاحتواء صعود الصين. ورأى يون أنه استناداً إلى التحالف الأمريكي الكوري الجنوبي القوي، سوف تواصل سيؤول دفع العلاقات مع الصين. وفيما يتعلق بالعلاقات مع اليابان، أوضح يون أن كوريا الجنوبية حققت تقدماً كبيراً مع اليابان بشأن القضية الدبلوماسية الشائكة بينهما والخاصة بالنساء الكوريات اللاتي أرغمن على العمل كعبيد جنس للجنود اليابانيين إبان الحرب العالمية الثانية. غير أنه حذر من التفاؤل، حيث من الصعب أن تعلن سيؤول وطوكيو قريباً توصلهما إلى مرحلة تستطيعان فيها إبرام أي اتفاق بشأن القضية.
#بلا_حدود