السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

المقاومة تتقدم في أزال ومجزرة للحوثيين في عدن

كبّدت المقاومة الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الانقلابيين الحوثيين أمس خسائر كبيرة في العتاد والأرواح إثر مهاجمة مواقعهم في محافظتي صنعاء وذمار التابعتين لإقليم أزال شمالاً. وشنّ عناصر المقاومة خمس هجمات ضد دوريات ونقاط تفتيش ومراكز تابعة لميليشيات الحوثي وصالح في أنحاء مختلفة من محافظة ذمار وأرحب شمال شرقي صنعاء وهمدان وصنعاء القديمة. وفي محافظة تعز، أعلنت المقاومة الشعبية مقتل القيادي علي يحيى الحوثي فجر أمس، في مواجهات بين الميليشيات ورجال المقاومة قرب جبل جرة، كما قتل ستة من عناصر الميليشيات في منطقة الضباب عند المدخل الغربي للمدينة، ودمرت المقاومة في الضبابا عند المدخل الغربي عربتين عسكريتين تابعتين لميليشيات الحوثي، وصادرت رشاشين من عيار 23 المضادين للطيران. وفي عدن، ارتكبت ميليشيات الحوثي مجزرة جديدة ضد المدنيين، حيث قتل 11 مدنياً وجرح 98 آخرون في قصف عشوائي بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا من قبل ميليشيات المخلوع صالح والحوثي، استهدف أحياء عدة في محافظة عدن خصوصاً حي البريقة. إلى ذلك، يبدأ مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اليوم جولة إلى الكويت والسعودية، يجري فيها مباحثات بشأن مسودة اقتراح سلام للتوصل إلى اتفاق مبدئي للسلام في اليمن. ويسيطر الانقلابيون الحوثيون المدعومون من إيران على أجزاء كبيرة من اليمن وبينها العاصمة صنعاء. وانهارت محادثات ترعاها الأمم المتحدة في جنيف كانت تهدف إلى وقف إطلاق النار بين طرفي الصراع في اليمن قبل أسبوع دون اتفاق بعد أن رفض الحوثيون العودة إلى الشرعية والانسحاب من الأراضي التي سيطروا عليها. وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي أن مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي قاد محادثات جنيف سيتوجه إلى الكويت اليوم ثم يقضي أسبوعاً في الرياض قبل أن يتوجه إلى صنعاء لقضاء أسبوع آخر من المشاورات. ويعتزم المبعوث الدولي أن يمضي المزيد من الوقت في العاصمتين لمناقشة مسودة وثيقة المبادئ التي وضعت في جنيف إلى أن يصل إلى اتفاق مبدئي. وكان ثمّن المبعوث الأممي رغبة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والحكومة الشرعية التوصل إلى هدنة إنسانية في اليمن في شهر رمضان المبارك، مؤكداً أن اجتماع جنيف مثل أرضية مشتركة بدأت تظهر ويمكن البناء عليها في سبيل وقف نهائي لإطلاق النار وانسحاب المقاتلين الحوثيين. وأعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 21 مليون شخص أي 80 في المئة من سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية. وذكرت منظمة الصحة العالمية أمس أنها ستقدم أدوية ضرورية لعلاج الأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب والتنفس المزمنة لأكثر من مليون شخص في اليمن مدة ستة أشهر.
#بلا_حدود