الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

الإمارات: نشر الفكر والثقافة الوسطية كفيل بدحر الإرهاب

 وام ـ القاهرة جزمت دولة الإمارات بأن دحر الإرهاب يمر عبر نشر الثقافة الوسطية وتجريم الأفكار الداعية إلى الكراهية. وحضت الإمارات على نشر الفكر والثقافة الوسطية التي يمكنها الحد من انتشار هذه الظاهرة، حيث ستتولد منظومات وطنية تنشر الفكر المناهض للإرهاب، وتعزز من الخطاب الثقافي والديني الوسطي لمجابهة الفكر المتشدد والمتطرف، وتساعد في إعداد التشريعات والقوانين القادرة على تجريم الأفكار الداعية إلى التمييز والكراهية والتطرف والعنف والحد من انتشارها بين أبناء أمتنا العربية. وألقى محمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها لدى جامعة الدول العربية الرئيس الحالي لمجلس جامعة الدول العربية، كلمة الدولة في الجلسة التي عقدتها الجامعة بمناسبة مرور 70 عاماً على تأسيسها، وذلك على هامش مؤتمر «فكر14» المنعقد في القاهرة وتنظمه مؤسسة الفكر العربي بالتعاون مع الجامعة تحت شعار «التكامل العربي .. تحديات وآفاق». شارك في أعمال الجلسة الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، والأمير خالد الفيصل أمير مكة المكرمة مؤسس ورئيس مؤسسة الفكر العربي رئيس مجلس الأمناء، وعمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، وأعضاء مجلس أمناء مؤسسة الفكر العربي، وأعضاء مجلس الإدارة والهيئة العامة وعدد من ممثلي المنظمات والهيئات والمؤسسات والمجالس الاتحادية ومراكز الدراسات والأبحاث العربية والإقليمية والدولية، فضلاً عن عدد من الخبراء والمختصين في المجالات العلمية والفكرية المختلفة، وكبار الإعلاميين من مصر والوطن العربي، وحشد من الشخصيات الفكرية والثقافية والإعلامية. وأوضح الظاهري أن الظروف والتحديات الصعبة التي تواجه أمتنا في الوقت الراهن على أكثر من صعيد وفي أكثر من مكان، تستلزم المزيد من التضامن ووحدة الصف بين أبناء الأمة العربية. وأكد أهمية البحث عن كل المقومات والسبل التي تستنهض قوى الأمة وطاقاتها للخروج من ذلك الواقع المؤلم، واستشراف مستقبل أفضل «الإرهاب الذي يواصل انتشاره في منطقتنا ويتمدد في كل مناطق العالم أصبح خطراً عالمياً لا يعترف بالحدود الوطنية ولا يرتبط بديانة أو جماعة معينة، ولا يوجد بلد أو مكان في مأمن من هذه الظاهرة الخطيرة». كما أكد أهمية نشر الفكر والثقافة الوسطية التي يمكنها الحد من انتشار هذه الظاهرة، مشيراً إلى أن الثقافة والفكر لبنتان أساسيتان في تحقيق التنمية والاندماج بين أبناء المجتمع، بما يمنع حدوث النزاعات والانقسامات، ويساعد على تسويتها وذلك عبر الحوار وفهم الآخر.
#بلا_حدود