الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

مساعدات إماراتية لحضرموت

شنت مقاتلات التحالف العربي أمس سلسلة غارات جوية استهدفت أوكار المتمردين الحوثيين وأعوان المخلوع علي عبدالله صالح في محافظتي صنعاء والجوف، مكبدة الانقلابيين خسائر كبيرة. وكشفت مصادر محلية عن أربع غارات جوية استهدفت قاعدة الديلمي الجوية، كما استهدفت غارات أخرى معسكري الاستقبال ومعسكر الغوش التابعين للدفاع الجوي في منطقة ضلاع همدان شمال العاصمة. ودوت انفجارات عنيفة هزت العاصمة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من على المواقع المستهدفة. وفي محافظة الجوف شمال شرق صنعاء، أكدت مصادر قبلية يمنية، أن مقاتلات التحالف استهدفت بغارات جوية عدة معسكر اللبنات الواقع في قبضة الحوثيين وقوات صالح. ولفتت المصادر إلى أن المقاتلات كثفت غارتها الجوية على المعسكر منذ أمس الأول، تمهيداً لتقدم قوات الجيش والمقاومة إلى المنطقة. وذكرت المصادر أن تلك الغارات تزامنت مع اندلاع مواجهات عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، وقوات الجيش والمقاومة الشعبية من جهة أخرى قرب معسكر اللبنات وفي مواقع أخرى في مديرية الحزم في محاولة للسيطرة عليها وتحريرها من قبضة الانقلابيين. وأكدت المصادر سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين وقوات صالح. يذكر أن محافظة الجوف المحاذية لمحافظة مأرب النفطية تشهد منذ أشهر عدة مواجهات عنيفة بين الحوثيين مدعومين بقوات صالح، والمقاومة الشعبية التي تحاول استعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين. على صعيد آخر، كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برامجها الإنسانية لإغاثة سكان حضرموت في اليمن وواصلت فرقها التطوعية توزيع المساعدات على المتأثرين من الأحداث الجارية هناك ضمن المرحلة الثانية من مشروع «مساعدات حضرموت» الذي يستهدف توفير احتياجات 45 ألف أسرة من المواد الغذائية الضرورية. ووزعت أمس الأول الطرود الغذائية على أربعة آلاف أسرة يمنية في مدينة غيل باوزير حيث يلبي الطرد الواحد احتياجات الأسرة متوسطة العدد لمدة شهر. وأوضحت هيئة الهلال الأحمر في بيانها أن هذه المساعدات تأتي مساهمة منها في سد الفجوة الغذائية التي تشهدها المنطقة بسبب الأحداث وتلبية احتياجات السكان هناك من المواد الغذائية نظراً لشحها وعدم توافر السيولة المالية لشرائها لدى الأسر المتضررة وتخفيف المعاناة التي تركت أثراً عميقاً في حياة الناس وواقعاً صعباً يواجهونه نتيجة انقطاع سبل كسب العيش بسبب تردي الخدمات الأساسية. ولذلك سارعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتدارك الأوضاع عبر حزمة من المشاريع الإغاثية لتلبية احتياجات أبناء حضرموت ومساعدتهم على تجاوز هذه الأزمة تعزيزاً لدور الإمارات الحيوي في هذا الوقت بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق. وأكد البيان أنه لتعزيز آليات العمل والحركة والانتشار في مناطق حضرموت المختلفة حرصت الهيئة على تكوين فرق ميدانية في مديرية غيل باوزير في كل الأحياء والمناطق المستفيدة على شكل لجان يرأسها مندوبو الأحياء لتسهيل وصول المعونات إلى مستحقيها بحسب التقييم والإحصائيات التي تم رفعها مسبقاً من قبل لجان المسح الميداني التي ضمت ممثلين من أبناء تلك المناطق. وقدمت هيئة الهلال الأحمر الدفعة الثالثة من المعدات الطبية لمستشفى الغيظة في محافظة المهرة بحضور المحافظ محمد عبدالله كده ومدير مكتب الصحة وممثل الهلال الأحمر الإماراتي في المحافظة. ويأتي ذلك ضمن جهود الهيئة لدعم القطاع الصحي الذي تأثر كثيراً بمجريات الأحداث في اليمن وضمت المواد الطبية أجهزة لدعم وحدات غسيل الكلى والأسنان والقلب والنساء والولادة والأشعة وغرف العمليات وغيرها من الأقسام والوحدات الطبية الأخرى. وثمن المحافظ الدور الكبير الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لتحسين الخدمات الضرورية في المهرة والمحافظات الأخرى، مقدماً الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعباً على وقفتها الأصيلة مع الشعب اليمني في ظروفه الراهنة.
#بلا_حدود